مأرب ..اجراس الخطر تقترب من المدينة.. والساعات القادمة هي الفاصلة وسط استماتة قوية للجيش

ازدادت حدة المعارك بعد ظهر اليوم من ثلاثة محاور بالقرب من مدينة مارب التي تتعرض لهجوم كبير من الميليشيا الحوثية وسط استماتة قوية للجيش للدفاع عن المدينة ،بعد ان اقتربت المعارك المسلحة اليوم الاثنين من مركز عاصمة المحافظة والواقعة شمال شرق اليمن .

وقالت مصادر محلية  ان ميليشيا الحوثي شنت هجمات متعددة بينها هجوم واسع النطاق على معسكر اللبنات القريب من مركز المحافظة .

وتدور اشتباكات عنيفة على عدة محاور وسط دفاع قوي واستماتة حوثية للتقدم صوب مأرب.

حيث احتدمت المعارك العنيفة بين قوات الجيش والقبائل من جهة ومليشيا الحوثي من جهة اخرى في محافظة مارب شمال اليمن.

وافاد مصدر محلي في محافظة مارب ان وتيرة القتال تتسارع بقوة مع تقدم كبير تحرزه مليشيا الحوثي المدعومة من ايران.

وقال المصدر ان مليشيا الحوثي تمكنت من السيطرة الكاملة على معسكر اللبنات الاستراتيجي فجر اليوم الاثنين بعد هروب قوات الجيش الوطني منه.

واكد المصدر ان المليشيات الحوثية تتقدم باتجاة مركز محافظة مارب وسط فرار لقوات الجيش الوطني ومليشيا حزب الاصلاح باتجاة شبوة.

من جهة اخرى قال ناشطون من مأرب  ان قوات مواليه لحزب الاصلاح انسحبت من معسكر  اللبنات من دون قتال بإتجاه مدينة مأرب للتترك احد اهم واكبر المعسكرات غنيمة سهلة للحوثي بما يحويه من سلاح ومعدات عسكرية .

مستشار وزير الاعلام فهد طالب الشرفي اكد ذلك وقال في تغريدة على صفحته في تويتر : ”  معسكر اللبنات فيه اكثر من 7 الاف جندي ومنذ اكثر من 10 ايام وابناء المرازيق يطلبوا التعزيز ولم يعززوهم بفرد واحد هذا وبين اللبنات ومرازيق حوالي 10 كيلو فقط ” .

وأضاف في تغريدة اخرى : ” عدم تعزيز المرازيق معناه ان القيادة في اللبنات منتظرين قدوم الحوثي ليسلموا له بدون قتال !! هكذا يمكن تفسير الامور بالعقل والمنطق ”.

وكانت مليشيا الحوثي قد سيطرت مؤخرا على محافظة الجوف بالاضافة الى جبهة نهم بالكامل شرق العاصمة اليمنية صنعاء.

<