الميسري يباغت الجميع ويثير جنون عيدروس الزبيدي بقرار صاعق ارعب قيادات الانتقالي واربك كل حساباتهم ( نص القرار + 2 صور )

وجه وزير الداخلية احمد الميسري اوامر صارمة بالقبض القهري على قيادات تابعة للمجلس الانتقالي بسبب سطوها على عمارة مواطن من ابناء الجنوب. واصدرت النيابة العامة بالعاصمة المؤقتة عدن، قرار قبض قهري بحق قيادات بالمجلس الانتقالي ، على خلفية قيامها بالبسط على عمارة مواطن بمنطقة جولد بعدن.

ووجهت النيابة بحسب الوثيقة الصادرة عنها، بالقبض على الشيخ وليد الزُبيدي ( إدارة المقاييس والمواصفات، عدن)، والقيادي زيد الجمل ( السكرتير الصحفي لرئيس المجلس الإنتقالي) والقيادي عُبيد الشميري (المقرب من عيدروس الزبيدي) والقيادي حمود العرطة (حماية مدير أمن عدن)، والقيادي عبدالرحمن محمد صالح النقيب الناطق باسم شرطة عدن.

وجاءت هذه الأوامر، نتيجة سطو القيادات المذكورة أعلاه على أحد العمارات في جولد مور، رغم امتلاك صاحب العمارة وثائق رسمية من الجهات المختصة بشراء العمارة.

وقال الكاتب الصحفي مروان الجوبعي ، رغم تبنى القضية حامد لملس ومجموعة من الشخصيات بالإنتقالي لإعادة العمارة إلى مالكها بحسب الوثائق التي يحملها .. ولكنهم عجزوا عن حل القضية لإن الباسطين محصنين من قبل عيدروس نفسه. بحجة أن العمارة بالقرب من مقر المجلس الانتقالي، وهذه الحجة غير مقنعة، وقد تعهد لهم المالك أن تبقى العمارة تحت حماية المجلس الانتقالي إلى أي وقت يحدده المجلس، لكنه بنفس الوقت طالب بأن يتعهد عيدروس أو الإنتقالي بالإعتراف بملكيته لها وإخراج الباسطين وأسرهم منها وهذا ما لم يقبله عيدروس ، ثلاثة أوامر قهرية صدرت لإخراج الباسطين منها ولكن للأسف لم يستطيع الأمن تنفيذها لأن الباسطين محصنين ومحمين من قبل عيدروس نفسه، حاليا مازالت القضية مستمرة ولم تحل .

 

<