زعيم القاعده اليمني (الظواهري)يهدد امريكا

أعلن زعيم تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" خالد بن عمر باطرفي، امس الجمعة، مبايعته لزعيم التنظيم أيمن الظواهري، متوعدا واشنطن بأن يكون تنظيمه "كابوسا يقض مضاجع الأميركان".

 

جاء ذلك في أول ظهور لباطرفي الذي تم تنصيبه خلفا لـ"قاسم الريمي"، الذي اُغتيل في غارة أميركية مطلع فبراير الماضي في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وقال باطرفي، في تسجيل مصور بثته مؤسسة الملاحم الذراع الإعلامية للتنظيم: "نقول للأميركان: إننا لن نكون إلا كابوسا يقض الله به مضاجعكم، وحمما يحرق الله بها قلوبكم وأجسادكم".

 

 

 

وأضاف مبايعا الظواهري: "أُبايعك على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره وأن لا أنازع الأمر أهله".

 

 

 

وفي يناير 2017، وضعت الخارجية الأميركية خالد باطرفي على قائمة "الإرهابيين العالميين"، وحظرت أصوله وممتلكاته في الولايات المتحدة، ومنعت الأميركيين من التعامل معه.

 

 

 

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أعلن في 6 فبراير مقتل الريمي خلال إحدى عمليات "مكافحة الإرهاب" في اليمن، الأمر الذي أقره التنظيم لاحقا.

 

 

 

وأكدت واشنطن أن قتل الريمي "سيتسبب بتراجع إضافي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وتنظيم القاعدة عالميا".

 

 

 

وازدهر التنظيم الذي يتخذ من اليمن مقرا له كغيره من المجموعات المتطرفة في الفوضى التي جلبتها الحرب بين الحكومة اليمنية والمتمرّدين الحوثيين.

 

 

 

واستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ضعف السلطة المركزية في اليمن لتعزيز وجوده في جنوب وجنوب شرق اليمن.

 

 

 

ولكن قدرة التنظيم على التحرّك على الأرض في اليمن تقلّصت أساسا بشكل كبير بعد مقتل قاسم الريمي ومع تتالي الضربات الموجعة التي تلقاها وأدت إلى فقدانه أبرز قادته.

 

وتستخدم الولايات المتحدة الطائرات المسيّرة في حربها ضد قادة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، الذي تعتبره أخطر فرع للقاعدة.

 

<