الكشف عن خطة سرية ‘‘مرعبة’’ للجيش الأمريكي جاهزة للتنفيذ في حال فشلت الحكومة بمكافحة ‘‘كورونا’’ "شاهد"

كشفت تقارير إعلامية أمريكية يوم أمس الخميس، أن الجيش الأمريكي أعد خطة سرية جاهزة للتنفيذ حال فشل الحكومة في مكافحة فيروس "كورونا" الجديد.

  ووفقًا لصحف أمريكية، فقد وضع الجيش خطة لمواجهة الخطر المحتمل والسيناريوهات القادمة للكوارث، بما في ذلك انتشار العنف المحلي بسبب نقص الغذاء أو ظهور ما يسميه الجيش بالظروف "غير العادية".

وأشارت إلى أن هناك استعدادات لتنفيذ خطط سرية تكفل استمرارية الحكومة، بما في ذلك إخلاء واشنطن العاصمة وتفويض العديد من مسؤولي الدرجة الثانية لمهمات قيادية من أماكن نائية ومعزولة.

  ويأتي هذا في وقت تسود مخاوف في الولايات المتحدة من تعطل الكونغرس والمحكمة العليا وجزء كبير من السلطة التنفيذية بسبب جائحة كورفيد- 19.

وأفادت التقارير بأنه توجد بالفعل عدة خطط سرية جدًا لما يفترض أن يفعله الجيش إذا كان خلفاء الدستور في حالة من العجز، مؤكدة أن أوامر احتياطية  صدرت قبل أكثر من ثلاثة أسابيع لإعداد هذه الخطط، ليس فقط لحماية واشنطن، ولكن ايضاً للاستعداد لاحتمال فرض شكل من أشكال الأحكام العرفية.

ووفقا لوثائق ومقابلات مع خبراء عسكريين، فإن الخطط المختلفة، التي تحمل عدة اسماء من بينها "زودياك" و"فريجاك" و"أوكتاغون"، هي قوانين سرية لضمان استمرارية الحكومة.

   وأشارت مصادر إلى أن هذه الخطط تسمح بالتحايل على الأحكام الدستورية العادية لخلافة الحكومة، والسيطرة على القادة.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأمريكية 7500 حالة بينهم 114 حالة وفاة، وتعافى 17 شخصًا منهم، وفقا لآخر البيانات الرسمية.

وكان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أعلن تفعيل قانون الدفاع الوطنى كى تتمكن الولايات المتحدة من مواجهة فيروس كورونا، وذلك ضمن إجراءات أخرى شملت إغلاق الحدود مع كندا بعد انتشار الفيروس القاتل فى كل الولايات الأمريكية.

  ويمنح هذا القانون بشكل أساسى الرئيس القدرة على الاستفادة من القاعدة الصناعية الأمريكية، الشركات الخاصة، لتسريع وتوسيع إمدادات الموارد لدعم الحكومة، بما فى ذلك الطاقة العسكرية والفضاء واحتياجات الأمن الداخلى، وفقا للوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ.

 

 

 

<