اجلاء قصر معاشيق الرئاسي في عدن من مسؤولي الحكومة الشرعية

كشفت مصادر سياسية عن صدور توجيهات بإخلاء قصر معاشيق الرئاسي من جميع الوزراء والعاملين، الأمر الذي فسره مراقبون دخول العاصمة المؤقتة عدن، مرحلة أكثر دموية بعد تعثر تنفيذ اتفاق الرياض وتوتر العلاقات بين السعودية والمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات.

وقالت المصادر إن مغادرة رئيس الوزراء معين عبد الملك، عدن الأسبوع الماضي، كان بطلب من هادي ونائبه على محسن الأحمر.. معتبرة ذلك مؤشرا لبداية مرحلة جديدة من الاقتتال.

 

مضيفة أن الرئيس هادي حصل هذه المرة على ضوء أخضر سعودي لمواجهة قوات الانتقالي والسيطرة على عدن.

وكانت السعودية، عملت على تحييد قيادات عسكرية موالية للانتقالي بهدف تهيئة الأجواء لقوات هادي والتمهيد لعملية عسكرية في عدن.

وسبق وأن كشفت مصادر اعلامية في تقريرا لها مطلع الأسبوع، عن لجوء هادي لخيار الحسم العسكري لاستعادة العاصمة المؤقتة الواقعة تحت سيطرة قوات المجلس المدعوم إماراتيا بعد رفضه تنفيذ بنود اتفاق الرياض الموقع مع “الشرعية” في السعودية مطلع نوفمبر الماضي.

 

<