محلي المخا يناقش مع منظمة التكافل إقامة مشاريع مستدامة

 

ناقشت السلطة المحلية في مديرية المخا مع منظمة التكافل، الأربعاء الماضي، ظروف المديرية التي تستدعي إقامة مشاريع مستدامة تخدم نازحيّ وموطني المخا.

 

ونوه مدير عام المديرية، عبدالرحيم الفتيح، أثناء لقائه برئيس مشروع المنظمة، إلى أهمية تبني المشروع آلية النقد مقابل العمل كونه يوفر فرصة عمل للمواطن يصقل من خلالها مهارته من جهة ويحميه من وباء الإتكالية الذي صدرته بعض الأنشطة الإغاثية لمنظمات إنسانية من جهة أخرى.

 

وكلف الفتيح فريق يتكون من رئيس الوحدة التنفيذية في المجلس المحلي للمديرية ورئيس اللجنة الاجتماعية ومدير فرع مكتب الزراعة بالجلوس مع رئيس مشروع المنظمة لعرض احتياجات المديرية في القطاعات التي تؤطرها اهتمامات المنظمة والإشراف على عملها.

 

وتستهدف منظمة التكافل في المشاريع التي تنوي تنفيذها، قطاعات واسعة من السكان خصوصا النازحين منهم بهدف تحسين سبل العيش الكريم في بعض الأنشطة الإنسانية.

 

إلى ذلك، طالب مسؤول لجنة المالية في المديرية الشيخ عبدالله السراجي، بانشاء مشاريع ذات ديمومة تعود بالنفع للمواطن والنازح.

 

وأضاف أن إقامة معاهد فنية وتقنية تحقق الفائدة للمواطنين والنازحين وتمنحهم فرصة لتأهيل أبنائهم وإعدادهم لسوق العمل.

 

من جانبه قال مسؤول الوحدة التنفيذية أنيس القدسي، أن تنفيذ المشاريع المستدامة يجب أن تكون، وفق دراسة يستفيد منها النازح والمقيم.

 

وأضاف، لدينا في الوحدة التنفيذية دراسة لمشروع زراعي يمتد على مسافة كيلو متر يهدف إلى دعم النازحين ويحقق لهم سبل العيش الكريم.

 

إلى ذلك قال مدير مكتب الزراعة ثابت سعيد، أن مثل هذه المشاريع يجب أن تعد بشكل أمثل لتحقق الفائدة للمواطنين فيحصلون على مصادر عيش ثابتة وتمدهم بما يحتاجونه بدلا من الإعتماد على المنظمات.

 

ويدعم مشروع منظمة التكافل قطاع المصائد السمكية، وقطاع الزراعة، وقطاع الحرف اليدوية في المخا بمشاريع مستدامة للنازحين والمجتمع المضيف على حدٍ سواء.

<