المملكه المتحدة تفاجئ كل دول مجلس التعاون الخليجي وتثلج صدور كل ابناء سلطنة عمان بعد اعلانها هذا الامر الذي جعل سلطان عمان الجديد يطير فرحا

نشر قسم الدراسات الدفاعية في كلية “كينجز كوليدج” في المملكة المتحدة ( بريطانيا )  دراسة أكاديمية عن مستقبل سلطنة عُمان بعد رحيل السلطان قابوس بن سعيد.

وعبرت الدراسة البريطانية عن تفاؤلها مواصلة سلطنة عمان بقيادة السلطان هيثم بن طارق، لدورها الحيادي المعروف إقليميا وعالميا ، باتباع نهج الحياد الاستراتيجي الذي أرسى دعائمه السلطان قابوس بن سعيد مؤكدة أن العالم أجمع أعرب عن تقديره لما أعلنه سلطان عمان الجديد من التزام السلطنة بثوابت سياستها الخارجية وأنه بعث برسالة طمأنينة للعالم أجمع حول استمرارية هذا الدور الذي بات مهما ويخدم العالم أجمع

وقالت الدراسة إن السلطنة تحتل موقعًا استراتيجيًا مهمًا في العالم، مشيرة إلى أن السلطان قابوس بن سعيد، قاد السلطنة  لمدة 50 عامًا  واستطاع عبر سياسته الحكيمة أن يضعها في مكانة فريدة وسط دول العالم بفضل سياسة الحياد التي اختطها طيلة عهده كوسيط محايد بين الغرب والعديد من دول المنطقة العربية.

وأشارت إلى أن السلطان قابوس اتبع منذ بداية توليه الحكم سياسة انفتاحية مكنت السلطنة من إقامة علاقات ودٍ وصداقةٍ واحترامٍ مع مختلف دول العالم وأخذت مكانتها في مختلف المحافل والمنظمات الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

وأكدت الدراسة أن السلطنة استطاعت من خلال حكمته القيام بدورٍ كبيرٍ في تخفيف حدة الكثير من المشاكل والقضايا التي كان يمكن أن تؤثر على أمن واستقرار المنطقة والعالم أجمع.

كما أشارت في هذا الصدد إلى دور السلطنة في الوساطة بين إيران والدول الغربية وبين الأطراف المعنية في القضية الفلسطينية.

وأوضحت الدراسة إنه بعد الحرب الباردة عزز السلطان قابوس بن سعيد ، من موقعه الدبلوماسي كوسيط محايد مع الغرب نظرًا لأن عُمان ظلت غير منحازة رسميًا، فقد قامت السلطنة بدورٍ محوري في المفاوضات بين  الولايات المتحدة وإيران في عام 2011 واستضافت محادثات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإيران قبل الاتفاق النووي لعام 2015 ، وكذلك الجولات المبكرة من المحادثات بين الناتو وأفغانستان والصين وباكستان ، بشأن مستقبل المفاوضات مع حركة طالبان الأفغانية.

 

 

<