هام السعودية تتخلى رسميًا عن دعم الحكومة الشرعية وتعلن تأييد الانقلاب.. والجامعة العربية تصدر بيان صادم! مالذي يجري؟؟

صوتت المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر ودول عربية أخرى ضد الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا في ليبيا.

 

وعبرت تلك الدول عن تأييدها للتصعيد العسكري الذي تشنه قوات الانقلاب والتمرد في ليبيا خليفة حفتر، ورفضها للتدخل التركي الذي يتوقع حدوثه بعد طلب تقدمت به الشرعية الليبيةهذا ودعت جامعة الدول العربية الثلاثاء إلى "منع التدخلات الخارجية في ليبيا"، في إشارة إلى تركيا، واعتبر المندوب الليبي أن الجامعة تكيل بمكيالين، وهدد بانسحاب بلاده منها.

 

وفي ختام اجتماع طارئ برئاسة العراق على مستوى السفراء أكد مجلس جامعة الدول العربية في قرار بعنوان "تطورات الوضع في ليبيا" على رفض ومنع التدخلات الخارجية التي تسهم في تسهيل انتقال من سماهم المقاتلين المتطرفين إلى ليبيا، وكذلك انتهاك القرارات الدولية المعنية بحظر توريد السلاح، مما يهدد أمن دول الجوار الليبي والمنطقة.

 

وشدد المجلس على خطورة مخالفة الاتفاق السياسي الليبي على نحو يسمح بالتدخلات العسكرية الخارجية، كما أكد دعم العملية السياسية لاتفاق الصخيرات باعتباره المرجعية الوحيدة للتسوية في ليبيا، وأهمية إشراك دول الجوار في الحل.

 

المندوب الليبي

وخلال الاجتماع، قال مندوب ليبيا في الجامعة العربية السفير صالح الشماخي إن "كيل الجامعة بمكيالين يدفعنا إلى التفكير بجدية في جدوى البقاء تحت مظلتها"، معتبرا أن موقف الجامعة الحالي هو نتيجة لتدخلات وضغوط "دول داعمة للعدوان على طرابلس".

 

وأبدى المندوب الليبي استغرابه من الاستجابة السريعة لعقد اجتماع طارئ وعدم تلبية طلب ليبيا الدولة المعنية، وقال "أين كانت الجامعة العربية طوال 9 أشهر حذرنا خلالها من استجلاب المعتدي مرتزقة؟".

 

وأكد الشماخي أن حكومة الوفاق الوطني صدت محاولة تسلل جديدة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر معززة بمدرعات إماراتية لطريق المطار جنوبي طرابلس.

<