قيادي حوثي يعترف بقطع كابل النت عمدا و يربط بين بطئ الإنترنت في اليمن بمقتل قاسم سليماني .

أعترف قيادي حوثي كبير بعدم تضرر كابل الإنترنت الموصل لليمن بأي أضرار رابطا بين بطئ الإنترنت بعملية قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ورفيقه أبو المهدي .

وقال المحامي عبد الوهاب الخيل والذي يشغل منصب مدير عام الشؤون القانونية بوزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة المليشيا ويرئسها الأخ الشقيق لزعيم المليشيا في منشور له رصده " المشهد اليمني" اليوم الثلاثاء القول " لا زلت على رأيي بأن قطع الإنترنت تم عن قصد ولم يكن كما تم تداوله بإنه ناتج عن مرساة إحدى السفن التجارية الكبيرة في قناة السويس.

وأضاف الخيل أن مصدر مسؤول يفيد أن الكابل لم يتم إصلاحه حتى اللحظة بسبب تأخر التصاريح لفريق الصيانة من قبل مصر مؤكدا أن الانقطاع جاء بعد خطاب زعيم المليشيا والذي وصفه بالسيد .

وأكد أن إنقطاع الإنترنت يأتي ضمن أساليب دول التحالف على اليمنلمحاولة تكميم أفواه وأقلام الذين وقفوا ضدهم التحالف .

وربط الخيل بين إغتيال قاسم سيلماني و ابومهدي المهندس لذلك قطعوه موضحا بإن كل الدول لديها أكثر من كابل لذلك فهي لن تتأثر من إنقطاع الكابل المستهدف بعكس اليمن التي لا تمتلك إلا كابل واحد مرجعا ذلك إلى فساد نظام الرئيس صالح .

ووضح بأن هناك كابل تم توصيله إلى عدن في 2017 على نفقة اليمن ، إلا أن دول التحالف تمنع تفعيله للحد من فضح جرائمهم في اليمن على حد قوله .

الجدير ذكره أن أغلب المصادر تربط بين عملية بطئ الإنترنت في اليمن بالمليشيا الحوثية لكن الخيل كغيره من الحوثيين يحاولون التهرب من مسؤوليتهم وإرجاع أسبابها للآخر وهو كما عملت سابقا بشأن المرتبات بعد إيقافها على الموظفين على الرغم من رفعم لأسعار المشتقات النفطية والضرائب والتي تكفي بدفع المرتبات لجميع الموظفين وليس فقط العناصر التابعة لها .

<