محافظ تعز: تأخير رواتب قطاع التربية سببه الوضع الأمني بعدن

أرجع محافظ محافظة تعز نبيل شمسان، الثلاثاء، سبب تأخير رواتب الموظفين العاملين في قطاع التربية والتعليم لشهر ديسمبر الماضي إلى الوضع الأمني في العاصمة المؤقتة عدن.

 

 

 

وقال شمسان اليوم الثلاثاء خلال لقائه ممثلي النقابات المهنية والعمالية، إن الوضع الأمني في عدن أعاق نقل السيولة إلى تعز، مشيراً إلى أن المشكلة في طريقها للحل خلال الأيام القادمة.

 

 

 

وأكد المحافظ أن السلطة المحلية تبذل جهودا كبيرة وعقدت عشرات اللقاءات مع الجهات الحكومية المختصة لتأكيد استمرارية صرف الرواتب دون انقطاع وكذلك كافة الحقوق للموظفين والعاملين لمواجهة أبسط الاحتياجات والمتطلبات في محافظة لا زالت الحرب فيها مستمرة وكذلك الحصار الجائر الذي يعقد مسارات الحياة للمواطنين ويضاعف معاناتهم، معتبرا أن الرواتب والحقوق لا تسقط بالتقادم بموجب القانون والدستور، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

 

 

 

وأضاف أن "هذه الحقوق تعد في رأس الأولويات التي بذلنا من أجلها جهودا مضنية وأجرينا العديد من النقاشات ولا زلنا على تواصل مستمر مع رئاسة الحكومة والجهات المالية لتسريع وتيرة صرف هذه الرواتب والحقوق والوصول إلى آلية دائمة تتم بموجبها عملية الصرف دون عراقيل أو تأخير لما ذلك من آثار في معيشة المدرس والموظف وبالذات المؤسسات الاقتصادية والمركزية".

 

 

 

ودعا النقابات العمالية والمهنية إلى استشعار طبيعة المرحلة والظروف التي تمر بها المحافظة والوقوف بجانب السلطة المحلية للحصول على كافة المستحقات سواء كانت رواتب أو أي علاوات وحقوق أخرى.

<