تحقيق استقصائي: انتشار مخيف للأدوية المزورة والمسرطنة في عدن

كشف تحقيق استقصائي معلومات عن الأدوية المزورة والمسرطنة، التي تنتشر بشكل مخيف في العاصمة المؤقتة عدن.

وقال الموقع أن الفريق الذي أعد التحقيق على مدار شهور من البحث والتقصي اقتفاء أثر هذه الأدوية القاتلة، ليتوصل إلى ما يثير القلق على الصحة العامة لدى اليمنيين، حيث تسيطر الأدوية المزورة على 30% من سوق الدواء اليمني.

وقاد البحث الفريق إلى سلطات الرقابة الطبية والصيدلة والتموين، التابعة لوزارة الصحة اليمنية.

وعلى الجانب الآخر، حاول الفريق الوصول إلى المتضررين، وكاد يلتقي سيدة يمنية تدعى أم هدى، من سكان عدن، لكن الموت اختطفها قبل ذلك؛ نتيجة تناول جرعات فاسدة من دواء سبب لها مرض سرطان القولون.

واستطاع الفريق الاستقصائي، لموقع أرم نيوز، تصوير كميات من الأدوية المهربة المضبوطة في جمرك مطار عدن الدولي، كان مهربوها بصدد إدخالها إلى البلاد المنكوبة.

وكشف التقصي كيف أن أسعار مثل هذه الأدوية المجهولة تختلف كثيرا عن أسعار الأدوية الرسمية والمصرح بها، وهو ما يغري المرضى الفقراء لشرائها.

<