معلمات حوثييات في مهمة استقطاب الطالبات في مدارس العاصمة صنعاء

دشنت مليشيات الحوثي الانقلابية، بداية الأسبوع الجاري، خطة جديدة تهدف من خلالها الى تجنيد منظم لطالبات المدارس في العاصمة صنعاء وإخضاعهن لبرنامج تدريب بدني وعسكري.

وعن مصدر خاص أن مليشيات الحوثي كلفت لجان خاصة من المعلمات المواليات للجماعة في مدارس أمانة العاصمة، لتجنيد طالبات في مجموعات خاصة تسمى "مرشدات"، حيث يخضعن المستهدفات بعد تعبئة استمارة التسجيل لبرنامج تدريبي بدني وعسكري.

وبحسب المصدر باشرت المليشيات تسجيل طالبات بعض المدارس علناً داخل الصفوف الدراسية، ابتداءً من مدرسة القديمي الثانوية بحي الجراف، حيث تشرف معلمة حوثية تدعى "امة الاله عبد الملك شرف الدين" على عملية تجنيد الطالبات وتوزيع استمارات التسجيل عليهن.

ومن المقرر أن تخضع الطالبات المستهدفات لبرنامج طائفي تعبوي في تجمعات نسائية خاصة، قبل برنامج تدريب بدني وعسكري آخر يتعلمن خلاله استخدام الاسلحة الخفيفة ومهارات الاقتحامات والقتال ليصبحن لاحقاً ضمن فرق "الزينبيات".

وتهدف هذه الخطوة بحسب المصدر الى توسيع الفرق النسائية المسلحة التابعة للمليشيات، لاستخدامهن في قمع أي فعاليات احتجاجية أو تظاهرات نسائية محتملة، خاصة مع تزايد الاحتقان والرفض الشعبي لمشروع الجماعة.

وبدأت المليشيات الحوثية تجنيد النساء واستخدامهن في أعمال العنف ومداهمة المنازل والاختطافات، منذ خروج تظاهرات نسائية مناوئة للجماعة وللمطالبة بصرف المرتبات نهاية 2016م، ومن ثم تطور الأمر لاحقاً الى ظهور فرقة مايُعرف بـ"الزينبيات" والتشكيلات النسائية المتفرعة عنها، وهي سابقة غير مألوفة في المجتمع اليمني وتنتهك عاداته وأعرافه التي تمنح المرأة مكانة سامية وتجّرم زجها في الصراعات وأعمال العنف.

<