صراع تاريخي بين روسيا والولايات المتحدة يعود لـ1991

فيما يجدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نفيه مرة جديدة حصول أي اتفاق مقايضة مع نظيره الأميركي دونالد ترمب بشأن المساعدة العسكرية الأميركية إلى بلاده رغم الإفادات في هذا الصدد خلال إجراءات عزل الأخير، تعود العلاقة المعقدة على مر السنوات الأخيرة بين كييف، وواشنطن، وموسكو إلى الواجهة.

 

 

العلاقات بين روسيا وأوكرانيا ساد عليها التوتر منذ وصول موالين للغرب إلى الحكم في كييف عام 2014. وقيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم ونشوب حرب مع الانفصالين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا. إلى أن التقدم أحرز بين كييف وموسكو منذ وصول زيلينسكي المؤيد أكثر من سلفه للحوار، إلى السلطة في أبريل (نيسان) المنصرم. أوكرانيا، تغيرت مواقفها وتحالفاتها في التاريخ الحديث، لتقف «سوفياتية» وراء موسكو تارة، و«ديمقراطية قومية» حليفة للغرب تارة أخرى.

 

 

مثلث كييف - موسكو - واشنطن ليس جديدا، بل يعود إلى آخر أيام الحرب الباردة. هذا التوتر القديم يعكسه عددان أرشيفيان لـ«الشرق الأوسط» الأول صدر في 2 ديسمبر (كانون الأول) من عام 1991. وفي الصفحة الأولى خبر تحت عنوان «خيار أوكرانيا» يبدأ مرحلة دقيقة من العلاقات بين واشنطن وموسكو. والخبر: «دخلت العلاقات بين واشنطن وموسكو اعتبارا من اليوم مرحلة دقيقة جديدة في ضوء الاستفتاء على استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفياتي وإعلان الرئيس الأميركي جورج بوش قبل الاستفتاء أن الولايات المتحدة قررت أن تعترف بأوكرانيا دولة مستقلة إذا ما كان هذا قرار مواطنيها». 

 

 

وأضاف «من جانبه، حرص الرئيس السوفياتي ميخائيل غورباتشوف في الاتصال الهاتفي الذي أجراه أول من أمس مع الرئيس بوش على التشديد على أهمية بقاء أوكرانيا ضمن الأسرة السوفياتية».

 

 

وفي صفحة الدوليات خبر موسع عن التوتر بين واشنطن وموسكو في لحظات انتظار نتائج استفتاء أوكرانيا على الاستقلال، إذ تم النظر إليه كمهدد للاتحاد السوفياتي. وقال الخبر: «ويقول كل من غورباتشوف والرئيس الروسي بوريس يلتسن إنهما لا يتصوران اتحادا من دون أوكرانيا، ثاني أقوى جمهورية سوفياتية».

 

 

الاستفتاء الذي هابته روسيا كانت نتيجته بالفعل سلبية لها. وعلى الصفحة الأولى من عدد «الشرق الأوسط» الصادر في 3 ديسمبر 1991. خبر من أمير طاهري بعنوان: «استقلال أوكرانيا يحمل مخاطر كثيرة أهمها السلاح النووي والأقليات والحدود». 

 

 

والخبر قال: «احتفت أمس مدينة كييف العاصمة الأوكرانية الغارقة في الإعلام القومية ذات اللونين الأزرق والأصفر بمولدها من جديد عاصمة وقلبا لدولة مستقلة، وذلك بعدما أسفر الاستفتاء المعد لتقرير ما إذا كانت أوكرانيا تفضل أن تنفصل عن البقية الباقية من الاتحاد السوفياتي، عن أغلبية ساحقة لأصوات الـ(نعم)». 

 

 

وأضاف «امتلأت فجأة المتاجر الخاوية غالبا بأشكال وألوان مختلفة من البضائع التي نادرا ما شوهدت في وقت واحد في الجمهورية، وبدا لو أن أحدهم قد سرق كهف علي بابا وجلب كنوزه إلى أسواق كييف المعتادة على الكآبة والتقشف». 

 

 

وأشار طاهري في الخبر إلى أن الفئة التي تحكم أوكرانيا تتألف من مسؤولين عتاق مخضرمين من استخبارات أمن الدولة والحزب الشيوعي الذين قرروا أن يصبحوا ديمقراطيين وقوميين.

 

 

وفي صفحة الرأي في العدد ذاته مقال لإياد أبو شقرا تحت عنوان: «الاستقلال الأوكراني ومعناه وضحاياه». 

 

 

ورأى أبو شقرا أن «الخاسر الأكبر من استقلال أوكرانيا على المدى القصير ميخائيل غورباتشوف... حيث انتهى كزعيم عالمي بعدما انتهى الكيان الذي يتزعمه». 

 

 

وأشار إلى أن «واشنطن التي تفهم تماما ما هو حاصل، فإنها تواصل الالتزام بتعاطيها الذكي مع مسلسل الانهيار السوفياتي وبطريقة محسوبة رصينة مفضلة السرعة التي تضمن التفتت وتتجنب التفجر والشظايا».

 

 

كما أوكرانيا في مطلع التسعينات في حلة مستقلة جديدة، تعيد البلاد اليوم ترتيب حساباتها حيث يتورط رئيسها بقضية قد تعزل قاطن البيت الأبيض، إلى جانب تحديات وانقسامات داخلية، وعلاقة غير واضحة مع موسكو.

<