العميد الحمادي.. من أول معركة جمهورية إلى آخر رصاصة غادرة

تضاربت الروايات عن الحادثة الأليمة التي غيبت العميد الركن عدنان محمد الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، عصر أمس الاثنين، أمام منزله بمنطقة بني حماد في مديرية المواسط جنوب تعز.

وقالت مصادر أمنية إن هناك روايتين حتى الآن، الرواية الأولى أنه قتل برصاص أخيه جلال، والثانية حادثة اغتيال تعرض لها الحمادي وشقيقه من قبل مسلحين مجهولين أمام منزله في مسقط رأسه.

وأكدت المصادر، اعتقال قوات اللواء 35 مدرع كل مرافقي عدنان الحمادي وعددهم سته، والتحفظ على شقيقه المصاب جلال في إحدى المستشفيات وسط حماية أمنية وعسكرية مشددة في مديرية المواسط.

ولفت المصدر إلى أن قيادة اللواء 35 مدرع شكلت لجنة أمنية عسكرية داخلية، وباشرت التحقيق الأولي مع المرافقين السته، واستجوبت صباح اليوم جلال الحمادي شقيق الشهيد عدنان، وسط تكتم شديد عن الإفادات التي حصلوا عليها.

ومن الواضح أن عدم إعلان نتائج التحقيقات الأولية، وعدم نشرها سيفتح المجال أمام موجة من التكهنات، وتبادل الاتهامات في مواقع التواصل الاجتماعي حول منفذ وطبيعة العملية الغادرة التي أودت بحياة العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع.

في هذا السياق، اجمعت بيانات رئيسي مجلس النواب والوزراء وقيادتي المنطقة العسكرية الرابعة ومحور تعز عن تعرض قائد اللواء 35 مدرع لعملية اغتيال آثمة وجبانه دون الإفصاح عن مزيد من المعلومات، وهذا ما أشعل سوق تبادل الاتهامات بين ناشطي الأحزاب في المحافظة.

العميد عدنان الحمادي ليس قائداً عادياً خلقته صدف الحرب بل عسكري محنك تخرج من الكلية الحربية عام 1986 ونال درجة الماجستير في العلوم العسكرية، وتدرج في المناصب من قائد سرية إلى قائد للواء 35 مدرع المرابط غرب محافظة تعز.

وبرز العميد عدنان الحمادي حين سجل اسمه كواحد من أوائل القادة العسكريين الذين رفضوا انقلاب مليشيات الحوثي بعد سقوط العاصمة صنعاء، وأعلن انحيازه لشرعية رئيس الجمهورية مع عدد من رفاقه، من أبزرهم، الشهيد محمد العوني، بعد أيام من تعيينه قائد للواء 35 مدرع بداية أبريل 2015.

صدر قرار تعيين العميد عدنان الحمادي في لحظة تحاصر فيها المليشيات الحوثية مقر اللواء 35 مدرع بمنطقة المطار القديم غربي مدينة تعز، ورفض تسليم مقر القيادة، وأشعل نار المقاومة العسكرية في منتصف أبريل 2015 برفقة 200 جندي، وبعض الضباط، أولهم، العميد الشهيد محمد عبدالله العوني.

وتمكن خلال أيام وجيزة من تأمين وسط مدينة تعز وجبل جرة، وسلم قيادة الجبهة للعميد صادق سرحان، والشيخ حمود سعيد المخلافي، وفتح بعد ذلك، جبهة الضباب جبل حبشي بأكثر من 200 مسلح بقيادة العميد يوسف الشراجي، ودعمهم بالاسلحة والذخائر التي كانت متوفرة في مخازن اللواء.

وبعدها انطلق العميد عدنان الحمادي إلى ريف الحجرية ليبدأ مرحلة تأسيس اللواء 35 مدرع من الصفر، واستطاع بتوقيت قصير تأمين مديريات الشمايتين والمواسط والمعافر بإسناد المقاومة الشعبية التي ضم أفرادها في وقت لاحق إلى قوام اللواء 35.

وكان للعميد عدنان الحمادي واللواء 35 مدرع دور بارز في عمليات فتح الطرقات الرابطة بين ريف جنوبي محافظة تعز والعاصمة المؤقتة عدن، وعدت المرحلة الأولى لكسر الحصار المفروض على المحافظة من قبل مليشيات الحوثي، وبعدها، شارك مع المقاومة الشعبية بقيادة الشيخ حمود سعيد المخلافي في فتح خط الضباب، ورفع الحصار جزئياً عن مدينة تعز.

وبعدما دمجت المقاومة بالجيش توجه اللواء 35 مدرع بقيادة العميد عدنان الحمادي لتحرير مديريتي المسراخ والصلو وأجزاء من حيفان لتأمين الشريان الوحيد لريف الحجرية ومدينة تعز عبر ريف محافظة لحج، وظل محافظاً على أكبر رقعة جغرافية بالمحافظة رغم ضراوة هجمات مليشيات الحوثي على مواقع اللواء.

والأهم من ذلك، عرف العميد عدنان الحمادي وقوات اللواء 35 مدرع بالانضباط العسكري وتأمين المناطق الواقعة تحت نفوذ اللواء وتأمين طريق تعز عدن، وقلما سجلت حوادث إجرامية كالاغتيالات ونهب الأملاك وغيرها، وأسهم بشكل فاعل في منع إدخال الحجرية في الصراعات خلال السنوات الماضية، وبشهادة كثير من القادة العسكريين فقد قدم صورة مشرفة عن المؤسسة العسكرية.

لهذا وغيره حضى العميد عدنان الحمادي باحترام وتقدير أبناء محافظة تعز بلا استثناء، وشكل رحيله الفاجع في ظرف غامض صدمة كبرى لأبناء المحافظة التي تقع بين فكي كماشة اقطاب الحرب المحلية والإقليمية.

بروفايل :

العميد الركن عدنان محمد الحمادي

مواليد عام 1968م في قرية يافق بني حماد مديرية المواسط محافظة تعز

متزوج وأب لخمسة أبناء اثنين ذكور وثلاث إناث

التحق بالكلية الحربية عام 1984م وتخرج عام 1987م برتبة ملازم ثاني.

حاصل على بكالوريوس علوم عسكرية، وعديد من الشهادات التخصصية مدرعات، صاعقة، مظلات، شهادة قائد كتائب دروع، وقادة ألوية دروع) من معهد الثلايا عدن.

حاصل على شهادة ماجستير علوم عسكرية من الأكاديمية العسكرية العليا كلية القيادة والأركان صنعاء عام 2007.

حاصل على عدة أنواط وأوسمة عسكرية.

شغل العديد من المواقع منها :

قائد سرايا مشاة ودبابات إلى عام 1999

رئيس عملية كتيبة دبابات إلى عام 2005

نائب تدريب اللواء من 2007 إلى 2009

مديرا للمركز التدريبي معسكر الحمزة إب إلى 2011

مديرا لمكتب قائد اللواء 35 مدرع إلى 2012

قائدا لمعسكر الشهيد لبوزة لحج إلى شهر مارس 2015

قائدا للواء 35 مدرع في تعز منذ مطلع أبريل 2015

<