الارياني: عملية خطف السفن تمت بإيعاز من ايران

اتهمت الحكومة اليمنية، ايران، بالوقوف وراء تدبير عملية الخطف والسطو المسلح التي قام مسلحون من جماعة الحوثي للقاطرة البحرية (رابغ-3) والتي كانت تقوم بقطر حفار بحري تملكه شركة كورية جنوبية أثناء إبحارها جنوب البحر الأحمر مساء الأحد الماضي.

وقال وزير الاعلام في الحكومة معمر الارياني في تصريح لوكالة سبأ الرسمية، إن " توقيت هذه الخطوة التصعيدية الخطيرة وتزامنها مع الاحتجاجات التي تشهدها غالبية المحافظات الايرانية يؤكد أنها تمت بإيعاز وتخطيط ايراني عبر أداتهم الحوثية لحرف الأنظار عن هذه الانتفاضة الشعبية ومحاولة خلط الأوراق وتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة وممارسة الضغوط على المجتمع الدولي".

وأضاف أن الحادثة عملية إرهابية وتصعيد خطير وغير مسبوق يهدد بنسف جهود التهدئة وإحلال السلام في اليمن.

وتابع" هذه العملية الإرهابية التي نفذتها‎المليشيا الحوثية تكشف التهديد الذي يمثله استمرار سيطرتها على ‎ميناء الحديدة وتحكمها في الشريط الساحلي بين المدينة ومديرية عبس، على أمن وحرية الملاحة الدولية وحركة التجارة العالمية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب".

وطالب الارياني المجتمع الدولي باتخاذ مواقف حاسمة ازاء هذه القرصنة البحرية التي تشكل سابقة وانتهاك خطير للقانون الدولي، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بدعم الحكومة الشرعية لوقف التهديد الذي تمثله المليشيا الحوثية الإرهابية على خطوط الملاحة الدولية والأمن والسلم الإقليمي والدولي.

<