رسالة خطية للملك سلمان من أمير الكويت بعد تفائله بحل للأزمة "تفاصيل"

أعلنت الرياض، اليوم الأحد، تسلم العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، رسالة من أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الأحد، "قام بتسليم الرسالة للعاهل السعودي، صباح خالد الحمد الصباح، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية بالكويت، خلال استقبال الملك له اليوم (الأحد)"، دون أن تكشف فحواها.

وحضر الاستقبال الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي.

بينما قالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن "مبعوث أمير الكويت وز?ر الخارج?ة، سلم العاهل السعودي، رسالة خطية، تضمنت العلاقات الأخو?ة الط?بة التي تربط البلد?ن والشعب?ن الشق?ق?ن وسبل دعم?ا وتعز?ز?ا في كافة المجالات".

ووصل وزير الخارجية الكويتي، الأحد، للمملكة في زيارة غير معلنة من قبل، وغير محددة المدة.

وتأتي الرسالة بعد أيام من التفاؤل الكويتي بقرب حل الأزمة الخليجية، ونقل الكويت رسالة إيرانية للسعودية والبحرين.

والثلاثاء، أعرب مساعد وز?ر الخارج?ة الكو?تي أحمد ناصر المحمد الصباح، عن أمل بلاده في أن "تش?د المرحلة القريبة المقبلة نوعًا من الانفراج المنشود" بالأزمة الخليجية، مؤكدًا حتمية استمرار جهود بلاده في الوساطة، وفق "كونا".

وجاء ذلك التفاؤل بعد ساعات، من تأكيد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، استعداد بلاده للحوار لحل الخلافات بين دول مجلس التعاون.

كما كشف نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، أن بلاده نقلت رسائل من إيران للسعودية والبحرين بشأن الوضع في الخليج ولم تتبلور إجابات بعد، وفق ما نقلته "كونا"، آنذاك.

وفي 2 نوفمبر الجاري، أعلنت الخارجية الإيرانية، إرسال النص الكامل لمقترح مبادرة السلام بمضيق هرمز، التي أطلقها الرئيس حسن روحاني، إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي والعراق، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت سابق من العام الجاري.

وتشهد المنطقة حالة توتر؛ إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، خاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

ويعود الخلاف الخليجي إلى منتصف 2017، عندما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة مرارًا.