صحيفة تكشف عن عدم عودة الحكومة الشرعية الى عدن بالكامل هذا الأسبوع

قالت صحفية "القدس العربي" اللندنية، نقلاً عن مصدر حكومي يمني، إن الحكومة الشرعية لن تعود بالكامل إلى العاصمة المؤقتة عدن خلال هذا الأسبوع؛ بسبب الوضع الأمني.

 

ووفق المصدر، "من المتوقع عودة رئيس الحكومة ووزير المالية فقط" وهذا ما أكده أيضا السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر في مقابلة تلفزيونية.

 

وأوضح المصدر أن "أولوية الحكومة في الوقت الراهن تسليم مرتبات قوات المجلس الانتقالي الجنوبي" المتوقفة منذ سيطرتهم على عدن والعديد من المحافظات الجنوبية المجاورة لها.

 

وأشار إلى أن بقية الوزراء سيقومون بتسيير الأعمال حتى إعلان التشكيل الحكومي الجديد الشهر المقبل حسب البرنامج الزمني لاتفاق الرياض.

 

ومن المقرر أن ينتهي الأسبوع الأول من البرنامج الزمني لاتفاق الرياض، بعد غد الثلاثاء، دون تحقيق البند الأول من الاتفاق والمتمثل بعودة الحكومة إلى عدن للاستقرار فيها وممارسة نشاطها منها كعاصمة مؤقتة للحكومة.

 

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني حكومي قوله إن الأمن حتى الآن غير مهيئ في عدن لاستقبال الحكومة واستقرارها فيها نظرا للغياب شبه التام للقوات الأمنية الحكومية فيها وعدم التزام قوات المجلس الانتقالي على الأرض حتى الآن بما تم التوقيع عليه من اتفاق في الرياض.

 

وتنص وثيقة اتفاق الرياض التي تم توقيعها الثلاثاء الماضي، بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا، على تشكيل حكومة وحدة مناصفة بين المحافظات الشمالية والجنوبية، لا تتعدى أربعة وعشرين وزيرًا، وكذلك ضمان مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي مع مليشيا الحوثي.

 

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الخارجية عن استئناف أعمالها في العاصمة المؤقتة عدن اعتبارًا من اليوم الأحد.