الحوثيون يستأنفون عملياتهم العسكرية في الحديدة

قالت مصادر عسكرية إن جماعة الحوثي استأنفت العمليات العسكرية في محافظة الحديدة غربي اليمن.

وأكد المتحدث باسم ألوية العمالقة في الحديدة العقيد مأمون المهجمي، إن جماعة الحوثي أستأنفت العمليات العسكرية بامتياز في الساحل الغربي، مشيراً إلى استخدامها كل أنواع الأسلحة في هجماتها على قوات الجيش والأحياء السكنية.

ولفت إلى أن "جماعة الحوثي أرسلت تعزيزات كبيرة من صنعاء إلى الحديدة، وكلفت قيادات حوثية جديدة لإدارة المعركة في الحديدة التي تخطط لإطلاقها خلال الأيام القادمة"، مشيرا إلى أنها بدأت تصعيد الوضع بمحاولة القيام بعمليات تسلل متواصلة على مختلف الجبهات وإطلاق الصواريخ على مواقع الجيش الوطني في مديرية المخا.

وأوضح المهجمي أن "جماعة الحوثي ارتكبت أكثر من 140 خرقاً خلال أسبوع على امتداد جبهات الساحل، منها أكثر من 15 عملية في الهجوم الإرهابي على مدينة المخا الذي استخدمت فيه صواريخ باليستية وطائرات مسيرة، وفقا لصحيفة عكاظ.

 ولفت إلى أن جماعة الحوثي تواصل تصعيد هجماتها على مختلف أحياء المدينة في مديريتي حيس والتحيتا وشرق وجنوب الحديدة بشكل يومي، لإفشال عملية السلام الأممية.

وأكد المتحدث باسم ألوية العمالقة، أن القوات الحكومية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الانتهاكات.

وأشار إلى جماعة الحوثي تسعى إلى تفجير الوضع عسكريا بشكل كامل في المحافظة لإحباط الجهود الأممية الرامية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وبدء الترتيب لحوار سياسي شامل.

وأمس السبت حذرت الأمم المتحدة، من عودة المواجهات العسكرية بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي في مدينة الحديدة غربي اليمن.

وقالت الأمم المتحدة، في بيان أصدره رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار "أبهيجيت جوها"، إن أطراف النزاع بمدينة الحديدة قاموا خلال الأيام القليلة الماضية بتحريك قواتهم وأقاموا تحصينات جديدة، بما يتنافي مع اتفاقات وقف إطلاق النار الموقعة بينهم، بحسب وكالة "الأناضول".