قيادي ووزير مؤتمري: من أراد نسيان الحزبية الضيقة فليذهب إلى مأرب (تفاصيل)

أكد وزير الدولة أمين العاصمة، اللواء عبدالغني جميل، السبت 9 نوفمبر/تشرين الثاني، أن ”جميع اليمنيين يعيشون في مدينة مأرب متساوين في كافة الحقوق والواجبات دون اي تفرقة أو تمييز على اي أساس حزبي أو مذهبي أو مناطقي“.

وقال ”جميل“ ـ وهو عضو اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام ـ في تغريدة له على ”تويتر“: ”يعيش الناس في مدينة مأرب سواسية كأسنان المشط، مؤتمري وإصلاحي وناصري واشتراكي ومن جميع الأحزاب السياسية في الساحة اليمنية في شمال الوطن أو جنوبه“.

ودعا كل من أراد نسيان الحزبية الضيقة وتجاوز دائرتها المغلقة في حياته وتعاملاته اليومية فليذهب الى مدينة مأرب ويطلع على حالة التعايش والسلام بين جميع سكانها الذين يمثلون كل أبناء اليمن بمختلف انتمائاتهم الفكرية والحزبية والمناطقية والمذهبية، يعشون فيها كإخوة يحكمهم النطام والقانون ولا شيئ غيره، حسب قوله.

وأشاد وزير الدولة أمين العاصمة بما اسماه ”التجربة الماربية الفريدة“ في احتضان كل أبناء اليمن من أقصاه الوطن إلى أقصاه بعد أن آوت جميع اليمنيين الفارين من بطش المليشيات الحوثية وتنكيلها من جميع المحافظات.

وأكد ان ”مأرب اختزلت الوطن بكل مكوناته بعيدا عن كل الاعتبارات الحزبية والمناطقية الضيقة“، مختتما تغريدته بالقول : ”كم أنتي كبيرة يامأرب“.