مع تزايد المنشقين من قواته .. أصابع الاتهام توجه لقوات طارق في تسريب المعلومات للحوثيين

تشير أصابع الإتهام في الوقوف وراء الهجوم الحوثي، مساء الأربعاء، على مواقع ومخازن قوات العمالقةفي المخا، إلى المنشقين من قواتحراس الجمهورية التابعة للعميد طارق صالح، بعد انضمامهم لميليشيا الحوثي.

 

وكانت مخازن العمالقة شهدت مساء أمس، انفجارات عنيفة، يعتقد انها صواريخ حوثية، استهدفت مواقع هامة، مما يعني أن مواقع القوات المشتركة في الساحل الغربي، باتت مكشوفة للحوثيين.

 

وتشير المعلومات، إلى قيام ضباط وجنود منشقين عن قوات حراس الجمهورية، بتسريب إحداثيات عن المواقع العسكرية والمخازن، وتسليمها للحوثيين.

 

ونشر موقع العمالقة نيوز، على تويتر، تأكيد عن تحذير مسبق، من خطورة قيام المنشقين من حراس الجمهورية، بتسليم خرائط وإحداثيات وشفرات وأسرار خطيرة للحوثيين.

 

ولوحظ مؤخراً، تزياد عدد المنشقين من جبهات الساحل الغربيوانضمامهم للحوثيين، مما يدل على اختراق كبير في قوات حراس الجمهورية، والقيام بنقل معلومات خطيرة إلى الحوثيين.

 

وكان مؤخراً وصل قائد لواء الإحتياط التابع لطارق صالح إلى صنعاء، مع عدد من أتباع اللواء.

 

هذا وقد رد العميد طارق صالح، على الاستهداف لمواقع العمالقة، بالمطالبة بإنهاء "اتفاق السويد"، واصفا التصعيد الحوثي ضد القوات المشتركة في الساحل الغربي، بأنه "إعلان حرب".

 

هذا ولم تعلق جماعة الحوثي حتى اللحظة على الاستهداف، أو تتبنيه.