جمعية الصرافين تحذر من شراء وبيع العملات عبر الوسائط

حذرت جمعية الصرافين من عمليات  تداول عمل?ات الب?ع والشراء عبر وسائط الاتصال الاجتماعي.

وقالت الجمعية في بيان إن هذا الإجراء ?خلق طلبا غ?ر حق?قي وسوق سوداء في تجارة العملات الأجنب?ة وتعد جزء من الأسباب التي تقف وراء تقلبات سعر الصرف.

وتوعدت الجمعية بالإعلان عن قائمة اسماء الصراف?ن او التجار المضارب?ن بالعملة الأجنب?ة.

 نص الب?ان

الاخوة / شبكات التحو?ل المال?ة المحل?ة

الأخوة منشات وشركات الصرافة

،،،، بعد التح?ة والتقد?ر

لوحظ ظ?ور مؤخراً مجموعات عبر وسائط الاتصال الواتساب والتل?جرام للتداول في ب?ع وشراء العملات الأجنب?ة تنشئ لأغراض المضاربة ولا ل?س لغرض تلب?ة طلبات واحت?اجات تجار?ة ، فقط وس?لة للمضاربة واثارة الخوف وال?لع في السوق المحلي، وتضم وسائط الاتصال الجماع?ة ( مجموعات الواتساب ) فئة من المضارب?ن الأمر الذي ?خلق طلب غ?ر حق?قي وسوق سوداء في تجارة العملات الأجنب?ة وتعد جزء من الأسباب التي تقف وراء تقلبات سعر الصرف ب?دف الحصول على فوارق الربح دون الإدراك لمخاطر?ا وما?ترتب على ذلك من أضرار وأثار اقتصاد?ة فادحة في ظل الأوضاع التي تمر ب?ا بلادنا.

كذلك الأمر الذي ?عد مخالفاً لأحكام القانون النافذ ولقواعد واصول العمل المصرفي والتجاري و?تنافى مع أخلاق?ات م?نة الصرافة.

 وعطفاً على توج??ات سابقة عن البنك المركزي ال?مني ?تم الامتناع منعاً باتاً، تداول عمل?ات الب?ع والشراء عبر وسائط الاتصال والالتزام بمغادرت?ا وعدم التعامل المصرفي في نطاق?ا وس?تم الإعلان عن اسماء الصراف?ن او التجار المضارب?ن بالعملة الأجنب?ة لقطع التعامل مع?م ووضع?م في قائمة الحظر و?تحمل المسئول?ة الم?ن?ة والأخلاق?ة كل من ?خالف تلك الأسس والقواعد الم?ن?ة والتجار?ة.