"حادث مؤسف" ينهي مباراة كرة قدم في الدقيقة 64.. وتعاطف كبير مع الحارس الضحية

انسحب لاعبو فريق هارينجي بورو من الملعب قبل انتهاء مباراتهم أمام يوفيل تاون في كأس الاتحاد الإنجليزي، السبت، إثر تعرض حارسهم لـ"استفزاز عنصري" من جمهور الفريق المنافس. وبحسب شبكة سكاي نيوز، فإن المباراة التي جمعت بين هارينجي بورو ويوفيل تاون، في إطار الدور الرابع التمهيدي لكأس الاتحاد الإنجليزي، انتهت في الدقيقة الرابعة والستين.

وقال لاعبو الفريق إن الحارس كاميروني الأصل فاليري دوجلاس، تعرض لـ"إساءات عنصرية"، وألقيت عليه بعض الأشياء حين كان يستعد للتصدي لركلة جزاء، عندما كان يوفيل تاون متقدما بهدف دون مقابل.

وفيما أكد الحارس في تصريح صحفي أنه تعرض فعلا لاعتداء عنصري، بما في ذلك "البصق"، فيما أشادت تقارير صحفية بسلوك دوجلاس الذي حظي بتعاطف كبير.

وغرد النادي الإنجليزي على موقع "تويتر" قائلا: "لقد تركنا المباراة عقب الاعتداء العنصري"، مضيفا: "لا بد من القول إن 99 بالمئة من مشجعي يوفيل غير راضين أيضا عما حصل".

وذكر بين جيمس، وهو أحد مشجعي فريق هارينجي، إن الحارس فاليري ذهب صوب مشجعي الفريق الخصم، وحين عاد، بدأ كما لو أنهم ضربوه بشيء ما.   وفي لقطة أخرى، بدأ حكم المباراة كما لو أنه يقوم بإزالة قنينة أو عبوة، لكن هذه المحاولات لم تنجح في تهدئة الأجواء لأن مدرب هارينجي قرر سحب لاعبيه.

لكن مقطع فيديو كشف أن لاعبي الفريقين عادا إلى أرض الملعب، ليس من أجل استكمال المباراة، لكن لتبادل التحيات وإظهار التضامن للحارس الذي تعرض للإساءات.