من كاره للإسلام إلى مؤمن.. شاب إنجليزي يروي قصة اعتناقه الإسلام بسبب صلاح

تعرف كرة القدم في إنجلترا بأنها معشوقة الشعب، لأن "البريمير ليغ" بكل تفاصيله وحيثياته يدخل في حياة الناس العامة ويحدد مزاجهم في حال الفوز والخسارة أو التعادل.

ولكن أن يصل الأمر بعاشق للساحرة المستديرة، للتخلي عن ديانته من أجل اعتناق ديانة لاعبه المفضل فهي قصة قد لا يصدقها عاقل.

هي قصة وقعت فعلا، وبطلها شاب إنجليزي يدعى، بين بيرد.

"لقد تحولت من كارها للإسلام إلى مؤمن بسبب المصري محمد صلاح (نجم ليفربول)"، بهذه العبارة استهل بيرد حديثة لسرد قصته المثيرة مع الإسلام، خلال مقابلة مع صحيفة "غارديان" الإنجليزية.

وقال بيرد، "لقد ألهمني محمد صلاح لاعتناق الإسلام، على الرغم من تشجيعي لنادى نوتنغهام فورست، وأحرص على حضور مباريات الفريق، حيث أنني أحمل التذكرة الموسمية، وكان بإمكاني أن أظل على ما أنا عليه، لكنني قررت اعتناق الإسلام، وهذا ما أخذته من صلاح.. أتمنى أن ألتقى به وأن أقول له شكرا باللغة العربية".

وأضاف: "رفاقي لا يصدقون اعتناقي للدين الإسلامي، صحيح لم أتغير كثيرا، لكن اعتناقي للإسلام، جعل قلبي أنقى، أسعى جاهدا للتغير من سلوكي، خاصة عند حضوري لمباريات فريقي.. في الماضي، كنت أذهب مع أصدقائي إلى الحانة، ونشارك في المراهنات ونعود إليها عقب نهاية المباراة، ونجد أننا خسرنا أموالا كثيرة، هو أمر صعب أن تغير هذه الثقافة".

وأردف الشاب الإنجليزي: "أشعر بالإحراج لقول هذا، لكن آرائي عن الإسلام كانت أنه دين يدعو إلى الرجعية، وأن المسلمين لا يندمجون في المجتمع، وكنت أنظر إليهم كأشخاص غرباء وغير مرغوب فيهم، لقد كنت أكره المسلمين".

وأكمل: "على الرغم من أفكاري الرهيبة عن الإسلام، لم أكن أتحدث عنها إلى المسلمين، في ذلك الوقت لم أكن أعرف أي مسلم، لكن بحثي عن دراسات الشرق الأوسط في جامعة ليدز غيرت كل شيء".

ويواصل بيرد حديثه قائلا: "دراستي حول الشرق الأوسط غيرت أفكارى تماما، كان يتوجب علي إنجاز بحث وأردت فعل شيء مختلف، قال لي أستاذي المشرف: ماذا عن أغنية محمد صلاح؟ كنت أعرف تلك الأغنية ومعجبا بها، لكنني لم أفكر فيها ضمن شروط بحثي.. أخيرا وجدت سؤالا ملائما لبحثي وهو كالتالي: محمد صلاح هدية من الله، هل استطاع بأدائه أن يشعل النقاش لمحاربة أعداء الإسلام في الأوساط السياسة"؟

وتابع بيرد تصريحاته "كانت أغنية صلاح تتضمن جزءا يقول: إذا سجل مزيدا من الأهداف سأصبح مسلما أيضا، وهذا الجزء من الأغنية ذهب إلى قلبي حرفيا، كنت مثالا معتادا لفتى أبيض يذهب لمدينة أخرى ليدرس فيها ويعتري طريقه ما يصيب عموم الطلاب من المتاعب، دراستي الجامعية كانت المرة الأولى التي أتعلم فيها شيئا عن الإسلام، سنحت لي الفرصة في جامعتي لمقابلة العديد من الطلاب من المملكة العربية السعودية، كنت أظن بأنهم أشرار يحملون سيوفا، لكنهم كانوا ألطف الأشخاص الذين قابلتهم في حياتي، كثير من المفاهيم التي كانت لدي حول الدول العربية تغيرت هناك".

ويختم بيرد حديثه إلى "الغارديان" بالقول إن صلاح أظهر له أنه "يمكنك أن تكون طبيعيا ومسلما".