عـــاجل : دولة اجنبية تفاجى "محمد بن راشد" وتمنح الاميرة "هيا بنت الحسين" وجميع ابنائها الجنسية .. شاهد (فيديو)

اندلعت أزمة غير معلنة في الساعات الأخيرة بين دولة الإمارات المتحدة و ألمانيا على خلفية هروب زوجة محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي إلى الأراضي الألمانية.

 

 

ممسكًا بـ"سيفه" من مكة .. أول ظهور لـ"محمد بن سلمان" بعد أكبر تفجيرات في السعودية (صور)

 

بعد أرامكو.. الملك سلمان يتخذ أمرًا ملكيًا عاجلاً

 

إيران تفاجئ الجميع وتعلن من أين انطلقت الطائرات المفخخة التي استهدفت أرمكو السعودية.. "ليس من اليمن"

 

عقب انسحابة من حلف "المقاطعة الخليجية" ملك الأردن يفاجئ "الملك سلمان" بعد هجوم بقيق

 

المغامسي يفجر مفاجأة : هجوم أرامكو استهدف نجل الملك سلمان (فيديو)

 

وذكرت مصادر موثوقة أن الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين هربت إلى ألمانيا مع نجلها زايد وابنتها بمساعدة دبلوماسي ألماني ، وحسب المصادر فإن الأميرة “هيا” طلبت فور وصولها من السلطات الألمانية اللجوء والطلاق من زوجها محمد بن راشد.

 

 

 

واكدت المصادر أن كلا من محمد بن راشد وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد طلبا من السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية وابنها وأبنتها إلى دولة الإمارات إلا أن برلين رفضت هذا الطلب بشدة وأكدت التزامها بعدم ممارسة الإعادة القسرية تحت أي اعتبارات بحق الأميرة الأردنية. وبعد هروب زوجة محمد بن راشد و رفض السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية ، أصيب محمد بن راشد بحالة غضب شديدة ، و توعد بالتصعيد ضد الحكومة الألمانية، في حين أكد بعض المقربون أن محمد بن راشد جد متذمر من زوجته و أنه أخبرهم بأنه سوف يأمر بإعذامها مباشرة بعد رجوعها من ألمانيا، و أن قراره لا رجعة فيه.

 

 

و طلبت الأميرة “هيا بنت الحسين” من السلطات الألمانية عدم السماح لزوجها بإرجاعها إلى الإمارات لأن مصيرها سوف يكون الموت الحتمي، و أنها سوف تحملهم كامل المسؤولية إن حدث مكروه لها أو لأولادها. كما أضافت أن السلطات الألمانية أعطتها عدة وعود قبل سفرها، كتوفير الحماية اللازمة لها و لأولادها و منحها الجنسية الألمانية في أقرب وقت، و هو ما يجب عليهم أن يلتزموا به.

 

 

يُذكر أن الأميرة هيا بنت الحسين المولودة في 3 مايو 1974، هي ابنة الملك الحسين بن طلال من زوجته الملكة علياء، وأخت الملك عبد الله الثاني بن الحسين وقد عينت سنة 2007 رسول السلام التابع للأمم المتحدة. وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان هروب إحدى بنات محمد بن راشد الشيخة لطفية بعد شكواها من تعرضها السجن لثلاث سنوات وتعرضها لمعاملة قاسية وغير إنسانية. حيث اعتمدت على جاسوس فرنسي سابق يدعى جون ‘بيار هرفي جوبير’، لديه تاريخ في مساعدة الناس في دبي على الهرب من خلال يخته المسجل في أمريكا.

 

 

نسعد بمشاركتك