مفاجأة جديدة

تسريب مكالمة خطيرة بين "سعود القحطاني" وقنصل السعودية بإسطنبول بشأن "خاشقجي" تكشف (بالاسم) عن طرف ثالث متورط .. (التفاصيل)

نشرت صحيفة "صباح" التركية المُقرَّبة من أجهزة الاستخبارات والأمن في تركيا، تسريبات جديدة بشأن قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأدلة على تورط القنصل السعودي بإسطنبول محمد العتيبي.

 

"مجتهد" يفجر مفاجأة : هذا ما قالته اميركا لـ "بن سلمان" عن إيران بشأن ضربة قاصمة

 

محمد بن سلمان يصدر اوامر عاجلة وتحذيرات شديدة اللهجة وقناة العربية تنقل هذا الخبر الصادم(فيديو)

 

بعد حادثة هزت السعودية .. محمد بن نايف يظهر من جديد ويفاجئ السعوديين بإجراء غير متوقع

 

"حماس" تكشف عن انقلاب مفاجئ داخل السعودية.. وطلب عاجل إلى الملك سلمان

 

بعد أرامكو.. الملك سلمان يتخذ أمرًا ملكيًا عاجلاً

 

وحصلت الصحيفة، على محتوى مكالمة خطيرة بين المستشار السابق في الديوان الملكي، سعود القحطاني، والقنصل السعودي بإسطنبول، بداية التخطيط لعملية قتل "خاشقجي".

 

وأجرى سعود القحطاني، مكالمة هاتفية بالقنصل السعودي بإسطنبول، محمد العتيبي، أخبره فيها أن أمن الدولة يطلب شخصًا موثوقًا به ومسجلًا بالقنصلية لتنفيذ عمل أمني بالغ السرية.

 

وجاء اتصال "القحطاني" بـ"العتيبي"، بعد مكالمة بين العقيد في الاستخبارات السعوديةماهر المطرب والملحق العسكري أحمد عبد الله المزيني الذي عبر فيها عن صدمته لرؤية "خاشقجي" داخل القنصلية.

 

وكانت الصحيفة، نشرت تسريبات أخرى، والتي تتضمن حوارًا بين "المطرف" والطبيب الشرعي صلاح الطبيقي بشأن تقطيع جثة "خاشقجي" وكيفية توزيع أجزاء الجسد (الصدر والبطن) على أكياس بلاستيكية.

 

وتضمنت التسجيلات التي يبدو أنها مسربة من المخابرات التركية، أصوات الاعتداء على "خاشقجي" وإبلاغه بأنه سيذهب إلى الرياض، ومحاولاتهم أن يفرضوا عليه كتابة رسالة إلى ابنه يقول فيها إنه موجود بإسطنبول.

 

ووفقًا للتسجيلات، فإن الأصوات الأخيرة التي جرى رصدها تضمنت حشرجات "خاشقجي" وأصوات تنفسه العميق داخل الكيس الذي وُضع رأسه فيه، ثم يُسمع صوت منشار كهربائي طوال نصف ساعة.

 

كما نشرت "صباح" أول أمس تقريرًا، جاء فيه أن أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات السابق أسس ثلاث فرق: الأول للتخابر، والثاني للإقناع والتفاوض، والثالث للدعم اللوجستي، على أن يكون الجنرال منصور أبو حسين مسؤولًا عنها.

 

وأوضحت أنه "لأول مرة يتضح أن المسؤول عن فريق التنفيذ والمكون من ثلاث مجموعات هو أبو حسين، وليس كما كان يعتقد سابقًا أنه المطرب المكلف بعملية التفاوض مع خاشقجي، ويعد الرجل الثاني بالفريق".

 

وبحسب الصحيفة، فإن "عسيري" تنصل من مسؤولية القتل، وقال في إفادته إنه أصدر تعليماته لأبو حسين لإحضار خاشقجيللمملكة بالإقناع، ولم يطلب منه إحضاره بالقوة.

 

نسعد بمشاركتك