اول تحرك حكومي مضاد وعاجل لتطويق الانقلابيين بعدن وعزلهم (تفاصيل)

اتخذت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، اليوم الاربعاء 14 اغسطس/آب، اول تحرك لعزل الانقلابيين في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن).

 

ووجه وزير ‏النقل صالح الجبواني، اليوم، بإيقاف مطار عدن والغاء كافة الوحلات الجوية وتحويلها الى مطار سيئون بمحافظة حضرموت (شرق).

 

 

 

 

 

 

 

مستشار وزير الاعلام مختار الرحبي قال في تغريدة على ”تويتر“ رصدها ”مأرب برس“، ان القرار اتخذ بسبب منع التحالف منح تصريح للطائرات، مؤكدا ان ”إيقاف المطار تم باعتبار عدن عاصمة محتلة من قبل مليشيات الانتقالي الانقلابية المدعومة من الإمارات“.

 

وأحكمت قوات "المجلس الانقلابي الجنوبي" الانفصالي السبت الفائت سيطرتها على كامل مدينة عدن التي تتخذها الحكومة المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات تابعة للحكومة الشرعية، استمرت لمدة أربعة أيام أسفرت عن مقتل 40 شخص وإصابة 260 آخرين، وفق بيان للأمم المتحدة الأحد.

 

 فيما طالب التحالف، الانتقالي الجنوبي بسحب قواته من المواقع التي سيطر عليها وهدد بشن ضربات على تلك القوات إن لم تستجب لمطالبه، وهو ما رفضه الانفصاليون، ودفع التحالف إلى شن ثلاث ضربات جوية يوم الأحد وصفها مطلعون وسكان بالـ"تحذيرية" كونها استهدفت أماكن خالية في قصر رئاسة الجمهورية ومعسكر في عدن سيطرت عليهما قوات الانتقالي المدعومة من الإمارات العربية المتحدة

نسعد بمشاركتك