ثمرة تزرع في اليمن وتباع بأبخس الاثمان بينما اسعارها في دول اخرى أغلى من الذهب وأهم من النفط

يزرع في اليمن وتنتشر زراعته في المناطق الجبلية، ذات المناخ البارد المعتدل، تحديدا في منطقة غيمان بمديرية خولان جنوب صنعاء، وهي المنطقة الأشهر في اليمن، التي برعت بزراعة التين، حتى باتت مقصدا لآلاف البائعين والعاملين والمسوقين.

 

 

"حماس" تكشف عن انقلاب مفاجئ داخل السعودية.. وطلب عاجل إلى الملك سلمان

 

ممسكًا بـ"سيفه" من مكة .. أول ظهور لـ"محمد بن سلمان" بعد أكبر تفجيرات في السعودية (صور)

 

بعد أرامكو.. الملك سلمان يتخذ أمرًا ملكيًا عاجلاً

 

إيران تفاجئ الجميع وتعلن من أين انطلقت الطائرات المفخخة التي استهدفت أرمكو السعودية.. "ليس من اليمن"

 

عقب انسحابة من حلف "المقاطعة الخليجية" ملك الأردن يفاجئ "الملك سلمان" بعد هجوم بقيق

 

المغامسي يفجر مفاجأة : هجوم أرامكو استهدف نجل الملك سلمان (فيديو)

الا ان اليمن مازال بعيدا عن معرفة أسرار هذه النبتة العجيبة التي تحولت في بعض الدول إلى أهم من النفط.

 

 

 

 

 

يطلق عليه “الذهب الأخضر” في الجزائر، موفرا مستوى معيشة أكثر من رائع للعديد من العائلات، متفوقا على عوائد النفط المعروف باسم “الذهب الأسود”.

 

“الذهب الأخضر” هو الاسم الذي يطلقه علماء الزراعة والأحياء على التين الشوكي أو ما يعرف أيضا بثمار الصبار، الذي بات يزدهر في الأراضي الجبلية في شمال الجزائر.

 

وباتت الاستفادة كبيرة من التين الشوكي، حيث يتم الاستعانة بالأقراص الشوكية الخضراء كعلف للحيوانات، كما أن الثمرة الداخلية تستخدم في الطبخ، بجانب أن زيت بذور الفاكهة له فوائد مضادة للأكسدة ويستخدم في مستحضرات التجميل لخصائصه المضادة للشيخوخة، إلى جانب كونه غني بفيتامين C والكالسيوم والمغنيسيوم.

 

ويتم تحويل زهور الصبار إلى صنع شاي الأعشاب، بينما يتحول لب الفاكهة الحمراء إلى عصير وخل ومربى، وحتى شراب.

 

وأوضحت دراسات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، أن التين الشوكي قد يكون الحل لكثير من مشكلات الأمن الغذائي في العالم ومنع تآكل التربة.

 

وحتى وقت قريب كانت تتم زراعة وحصاد الصبار من أجل ثماره الشهية، التي لم تكن تحقق سوى مبالغ صغيرة في السوق المحلية، قبل أن يبدأ العالم عامة والجزائر خاصة في استكشاف فوائده العديدة.

 

وفي الجزائر تم بناء مصنع صغير في عام 2015 لإنتاج زيت الصبار بكميات صغيرة قبل الوصول إلى 300 لتر في العام 2017 و 1000 لتر في العام 2018.

 

ويتحول كل طن من الحبوب إلى لتر واحد من الزيت، والذي يباع بأكثر من 2000 يورو في أوروبا, أي ما يعادل أكثر من مليون وأربع مائة الف ريال يمني.

 

هذا ويتم تصدير “الذهب الأخضر” الجزائري إلى فرنسا وألمانيا، ويجري التخطيط لبيعه في الولايات المتحدة أيضا.

نسعد بمشاركتك