عاجل

ملك الأردن يكشف الحقائق ويرد لأول مرة على هروب الأميرة هيا بنت الحسين من حاكم دبي

 الملك الأردني الهاشمي الملك عبد الله الثاني رد أخيرا بتغريدة على الأخبار المتداولة وعن حادثة هروب شقيقته الأميرة هيا بنت الحسين، من حكام دبي مع أولادها وطلبها اللجوء في ألمانيا، منعا للإحراج للملكة الأردنية، التي لم تُقم بها منذ فترة طويلة بالأساس، وزارتها عدة فترات لأيام قليلة.

وقال الملك الأردني في تغريدة لسعها الدبور من صفحته على موقع تويتر، في رده الذي ينتظره العالم لتوضيح الأمور، خصوصا أنه حتى هذه اللحظة لم يصدر أي بيان رسمي من الديوان الملكي في الأردن أو الإعلام الرسمي.

قال الملك مادحا علاقاته الخاصة مع ولي عهد أبو ظبي بن زايد، والعلاقات المتميزة بين الأردن و الإمارات ما نصه:

“تابعت والحسين تمرينا عسكريا مشتركا في أبوظبي، مع أخي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي تجمعني به صداقة وأخوة عززت ما بين بلدينا من محبة وتعاون راسخين منذ عقود. الإمارات والأردن وقفا كتفا لكتف في مختلف الظروف، وسيظلان كذلك دائما. حفظ الله الأخوة بيننا والأمان في أوطاننا”



 تابعت والحسين تمرينا عسكريا مشتركا في أبوظبي، مع أخي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي تجمعني به صداقة وأخوة عززت ما بين بلدينا من محبة وتعاون راسخين منذ عقود. الإمارات والأردن وقفا كتفا لكتف في مختلف الظروف، وسيظلان كذلك دائما. حفظ الله الأخوة بيننا والأمان في أوطاننا


وقد إعتبرها بعض المراقبين إنها رسالة مبطنة من دون الدخول بتفاصيل خروج الاميرة هيا من دبي وطلبها الطلاق من حكام دبي، وحتى لا تكبر القصة أكبر، وتنشر تفاصيل أكثر عن سبب هروبها، حيث تعتبر الأميرة هيا محزن أسرار.

ويدبو إنه إتفاق بين الطرفين لعدم الخوض في الموضوع لأنه ليس من مصلحة ولا طرف، وقد طلب بن راشد تدخل الملك الأردني لإرجاع أولاده الى دبي، وقال لا أريد أي شيئ فقط أولادي.

وعلق النشطاء على التغريدة منهم من تسائل لماذا لم يصدر أي بيان رسمي حتى الأن ولماذا لا تتحدث بكل صراحة عن ما حصل، وقال أخر أن هذه التغريدة تخرس كل الأصوات التي تتدعي توتر العلاقات وقصة هروب الأميرة هيا بنت الحسين من زوجها حاكم دبي بن راشد.

واتهم بن راشد الأميرة هيا بنت الحسين بخيانة العشرة وقالها علنا و أخرج مشاكلهم العائلة الى العامة، الامر الذي جعل الأميرة تهرب منه وتنقذ اولادها من هذا الجو المسموم.

وحسب نص القصيدة التي نشرها للعامة قبل اسابيع، فأن بن راشد خاطب زوجته على أساس أنها “عاشت وماتت” بالنسبة له.

<