أبها تتحدى الحوثيين بـ"المفتاحة" و"طلال مداح"

تواصل أبها جنوبي السعودية تحديها لإرهاب ميليشيات الحوثي، ومع تكرار حوادث الاستهداف لمطار المدينة يبرز تساؤل حول سبب تكرار محاولات الحوثيين إصابتها بالصواريخ.
تعرف مدينة أبها بأنها موقع الاصطياف المفضل، ليس للسعوديين فقط بل لكافة أبناء الخليج، فالمدينة التي ترتفع عن سطح البحر بمقدار ألفي متر تقريبا وتسكن أعلى جبال عسير الشاهقة، تمتاز بأجواء معتدلة في فترة الصيف، بخلاف أجواء دول الخليج العربية.


وتشهد أبها فعاليات صيفية تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة وكذلك هيئة الترفية، التي استقطبت مزيدا من الزوار هذا الموسم عبر الحفلات الفنية والفعاليات التي رفعت معدل الزوار للمدينة.

ورغم المحاولات المستمرة لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران لاستهداف مدينة أبها، إلا أنها عصية على الإرهاب، لتخرج بعد كل استهداف معلنة بطولتها ورد كيد الحوثيين.

وتسعى الميليشيات عبر طائرتها المسيرة وصواريخها إيرانية الصنع، إلى استهدف مطار أبها الدولي الذي يمر من خلاله يوميا آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة، مراهنين على إمكانية تعطيل حركة الطيران في المطار أو ضرب البنية التحتية له، لكن رهانهم يخيب وتبوء محاولتهم بالفشل.

وتنتظر مدينة أبها تاريخ 20 يوليو لافتتاح أكبر مسرح في منطقة الخليج العربي، الذي تقرر أن يحمل اسم الفنان الراحل طلال مداح، والمسرح الذي كان معروفا باسم "المفتاحة" تقرر تغيير اسمه تقديرا لدور الفنان السعودي في إثراء المنطقة.

كما أن "قرية المفتاحة" الشهيرة استعادت خلال هذا العام افتتاح موسمها الجديد أمام الزوار والمصطافين، الذين يحرصون على اقتناء المشغولات التراثية لمنطقة عسير.
 

<