إتاوات حوثية على محلات وشركات الصرافة التي استجابت للإضراب

قالت مصادر مصرفية بالعاصمة صنعاء، أن مليشيا الحوثي فرضت إتاوات مالية على محلات وشركات الصرافة التي استجابت لدعوة جمعية الصرافين اليمنيين و بدأت يوم الاربعاء، بالإضراب ووقف كافة أنشطتها المصرفية حتى إشعار آخر.

 

عاجل : مفاجأ مدوية اول ظهور لحاكم دبي "محمد بن راشد" مع ابنائه في حالة يرثى لها على هروب الاميرة "هيا بنت الحسين" .. شاهد (صورة + فيديو)

 

الكشف عن حقيقة وفاة الرئيس المصري السابق "حسني مبارك" بأزمة صحية مباغته (فيديو)

 

وأوضحت المصادر في تصريح الى "المشهد اليمني" أن المليشيا فرضت ما بين خمسة ملايين الى عشرين مليون على كل محل أو شركة صرافة مغلقة، في إجراء متناقض يصعب معه إرضاء النقيضين.

 

وكانت شركات ومحلات الصرافة، أغلقت أبوابها، ابتداء من صباح اليوم الأربعاء، في "صنعاء" احتجاجاً على ما وصفتها بالإجراءات التعسفية من جانب البنك المركزي في عدن وصنعاء، واستجابة لدعوة جمعية الصرافين لمكاتب الصرافة إلى إغلاق أبوابها ووقف كافة الأنشطة المصرفية في اليمن حتى إشعار آخر.

 

وشكت جمعية الصرافين، في بيان صادر عنها، من إجراءات فرضها البنك المركزي اليمني في صنعاء وعدن، زادت الأمر تعقيداً، على حد وصف البيان.

 

وأعلنت البدء باتخاذ إجراءات تصعيدية سلمية عبر تنظيم إضراب معلن لكافة شركات الصرافة متمثلاً بالتوقف عن مزاولة النشاط، حتى الاستجابة لكافة المطالب.

 

وقال البيان، إن القطاع المصرفي مكبل بإجراءات متناقضة يصعب فيها إرضاء النقيضين، الأمر الذي يجعل من العمل المصرفي عملاً محشوراً في النزاع، وهذا ما لا يتفق مع مبادئ وأسس العمل المصرفي ما حتم على الجمعية، وفي أكثر من بيان، المطالبة بالعودة الى إجراءات تسهل وتوحد العمل المصرفي أكثر من تمزيقه.

 

وناشد البيان الأطراف الدولية من دول وهيئات ومنظمات إلى التدخل العاجل من أجل لملمة الجهود في توحيد أداء القطاع المصرفي وتقديم التسهيلات لا خلق العراقيل أمامها وتبني محددات متفق عليها من جميع الأطراف وبرعاية دولية إنقاذاً لأنشطة القطاع المصرفي التي تعد شريان ما تبقى من حياة في الاقتصاد اليمني.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص