تقرير دولي يضع قطر كأغنى دولة في العالم لعام 2019.. تعرف على ترتيب بقية دول الخليج

كشفت تقارير دولية صادرة عن مؤسسة ريكارو الامريكية صدرت حديثا عن ، تصدر دولة قطر، قائمة أغنى الدول في العالم لعام 2019،.

فيما حلت الكويت في المركز الثاني بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد قطر، حيث يبلغ نصيب المواطن القطري من الناتج المحلي نحو 135 ألف دولار، فيما سجل نصيب الكويتي نحو 70 ألف دولار.

عاجل .. توجيهات مباشرة لتصفية "بن سلمان" بعد ارتكابة هذه الجريمة المروعة والشعب ينصدم .. شاهد

 

عاجل : الأميرة هيا بنت الحسين تهدد الامير محمد بن سلمان بكشف اسرار سرية عن قتل خاشقجي .. سئمت من التدخلات المتتالية للملك ومحمد بن سلمان

 

عاجل : اول تحذير سعودي لمواطنيها مما سيحدث من عقوبات اذا حدث هذ الامر في المملكة ..عليكم الالتزام ..!

 

عاجل : وفاة الرئيس المصري قبل قليل وعلان حالة طوارى في جميع المدن المصرية .. شاهد (صورة + فيديو)

 

عــــــــاجل : وفاة رئيس الجمهورية والحزن يعمم المدن .. وإعلان رسمي إلى الشعب .. شاهد (صورة)

 

-عاجل : الاميرة هيا بنت الحسين تفضح كل الأسرار: لهذا السبب هربت وانا خائفة وما خفي أعظم (فيديو)
 

-عاجل : طائرات إيرانية تدخل الاجواء السعودية والهلع والرعب يعمم المدن السعودية وقناة العربية تنقل هذا الخبر العاجل .. شاهد (صورة)

 

في حين حلت لوكسبمبرغ ثانيا وسنغافوره ثالثا وبروناي رابعا والكوبت خامسا والامارات سابعا والسعودية في الترتيب العاشر. 

وأظهر التقرير الصادر عن مؤسسة "ريكارو" الأمريكية للأبحاث الاقتصادية، أن دولة قطر تصدرت قائمة أغنى الدول في العالم لعام 2019، وبلغة الأرقام، فإن نصيب الفرد القطري من الناتج المحلي يبلغ نحو 135 ألف دولار، فيما سجل نصيب الفرد الكويتي نحو 70 ألف دولار. ويشير التقرير إلى أن نصيب المواطن في كل من السعودية والإمارات تراجع بنسبة 5% و3.5% على التوالي.

، ليبلغ نصيب الفرد السعودي من الناتج المحلي 57 ألف دولار، فيما بلغ نصيب الفرد الإماراتي 67 ألف دولار.

وأشار التقري إلى أن تراجع نصيب الفرد من الناتج المحلي في السعودية، يرجع لارتفاع نسب التضخم، بالإضافة إلى زيادة الرسوم وأسعار الخدمات ما أدى إلى تراجع القدرة الشرائية للعملة السعودية، وانخفاض نصيب المواطن من الناتج المحلي.

وكانت إجراءات الدول المحصار لقطر (السعودية، الإمارات، البحرين، ومصر) قد تركت في البداية تأثيرات اقتصادية سلبية على قطر، لكن مؤشرات الاقتصاد القطري استعادت توازنها تدريجيا، وسجلت تحسنا أكبر من المعدلات السابقة، وفق الأرقام الرسمية للدولة والمؤسسات المالية العالمية.

وارتفعت احتياطيات قطر الدولية والسيولة من العملات الأجنبية إلى 176.23 مليار ريال، بما يعادل نحو 48.4 مليار دولار، في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وهو أعلى مستوى له منذ نحو 30 شهرا.

كذلك تزيد الاحتياطيات على أساس سنوي بنسبة 31.1% عن تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، الذي سجل احتياطيات بقيمة 134.4 مليارات ريال، بنحو 36.9 مليارات دولار.

وحققت بورصة قطر أعلى صعود بين أسواق المال الخليجية والعربية، بنسبة 20.8%، خلال 2018.

فيما جاء الهبوط الأكبر من نصيب بورصة دبي، التي هوت بأكثر من 24%، تلتها بورصة مصر بخسائر كبيرة تجاوزت 13%. ويعتمد تصنيف "ريكارو" على أحدث البيانات الصادرة عن صندوق النقد والبنك الدوليين، لحسابات الناتج المحلي لكل دولة، فيما يستند إلى عدد من المؤشرات في الدولة، منها أسعار صرف العملة المحلية وقدرتها الشرائية، ونسب التضخم.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص