«معلومات خطيرة» عن تجهيزات «المعركة الكبرى».. ماذا يحدث تحت أرض اليمن؟

صحيفة سعودية، الاربعاء 16 يناير/كانون الثاني، عن مصدر عسكري رفيع، قوله إن جماعة الحوثي الانقلابية تستغل الوقت المنبثق عن الهدنات العسكرية والمفاوضات من أجل التجهيز لمخطط كبير. ونقلت «الوطن» عن مصدر مطلع قوله، إن «نية الجماعة عندما قبلت بالجلوس حول مائدة المشاورات في جنيف والكويت والسويد، لم تكن للوصول إلى أي اتفاق أو حلول عملية على الأرض، بل من أجل كسب مزيد من الوقت للانتهاء من المشاريع الحربية والعسكرية». وفي سياق متصل، قال العقيد، يحيى أبو حاتم، للصحيفة إن «الجماعة الحوثية بدأت قبل 3 أشهر في إنشاء محطات لشن حروب إلكترونية في المناطق الجبلية المتاخمة للحديدة، وفي جبال صنعاء المتاخمة للمعركة». وقال أبوحاتم إن «هذا العمل يخالف ما يظهره الحوثيون ويكشف حقيقية استعدادهم للمعركة الكبرى»، مطالبا قيادة التحالف والشرعية «بحسم المعركة عسكريا وتحرير اليمن من الانقلاب، وعدم إعطاء أي فرصة للمماطلة واللعب على عامل الوقت». وأضاف: «هناك عمل متواصل ليلا ونهارا، وموازٍ في الوقت ذاته وبشكل كبير جدا في إنشاء وحدة الطيران المسير، وقد تم استدعاء عدد من الطيارين، وأعداد كبيرة من الخبراء الإيرانيين للقيام بمهام التدريب، ويسعون من ذلك إلى تعزيز قدراتهم الجوية، من أجل إحداث مفاجآت في المعركة، وإحداث نقلة نوعية في قدراتهم الإلكترونية». وقال إن «هناك أعمال أخرى يقوم الحوثيون بتنفيذها خلال هذه الفترة، ومنها قيامهم بعمليات حفر خنادق أرضية تربط السفارة الإيرانية في صنعاء بعدة مواقع مختلفة داخل صنعاء، لاستخدام ذلك مستقبلا لعدة مهام متنوعة»، على حد قوله. وقتل وأصيب 20 عسكريا يمنيا، معظمهم قيادات في الجيش اليمني، في هجوم شنته طائرة مسيرة تابعة لجماعة الحوثي في محافظة لحج جنوبي اليمن، صباح الخميس الماضي.
<