الكشف عن محاولة اغتيال لـ"كاميرت" أثناء اجتماعه أمس في مناطق سيطرة الحكومة.. وهذا السلاح المستخدم!

نجا رئيس فريق المراقبين الأممين في لجنة التنسق المشتركة في الحديدة أمس الثلاثاء هو وممثلوا الجانب الحكومي من قصف للحوثيين استهدف مقر الاجتماع الذي عقده مع ممثلي الحكومة، وبغياب ممثلي الحوثيين.

 

 

ونقل موقع فضائية "العربية" عن مصدر حكومي، أن الحوثيين أطلقوا 6 قذائف مدفعية، سقطت بالقرب من مقر الاجتماع الذي عقد لأول مرة في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات المشتركة، ورفض الحوثيون حضوره.

 

وطبق المصدر، فإن قذائف الهاون التي أطلقها الحوثيون سقطت في محيط مقر الاجتماع، بينما سقطت بعضها في نفس المبنى الذي عقد فيه الاجتماع.

 

 

ووفق مصادر في اللجنة،أن ممثلو الحكومة قدموا إلى كاميرت خلال الاجتماع خطة إعادة الانتشار المحتملة في حال انسحبت جماعة الحوثي من الموانئ ومدينة الحديدة، وكذلك خطة عمل ضباط الارتباط وتفعيل آلية التنسيق.

 

 

ونسبت مصادر في اللجنة إلى كاميرت قوله خلال الاجتماع إن "الحوثيين يضيعون الفرصة"، لكنه أعرب عن تفاؤله بإمكانية تجاوز العراقيل، مؤكداً أنه سيجتمع مع ممثلي الحوثيين في اللجنة بشكل انفرادي، الأربعاء، لإقناعهم بضرورة الالتزام بتنفيذ اتفاق ستوكهولم.

<