ترامب يكشف حقيقة مقتل المسؤول عن تفجير المدمرة الأمريكية في اليمن

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم، مقتل جمال البدوي القيادي في تنظيم القاعدة بغارة جوية في اليمن في وقت سابق هذا الشهر.

والبدوي مسؤول عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف المدمرة الأمريكيَّة عام2000م، وهو ما أسفر عن مقتل 17 بحاراً أمريكياً.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر: “لقد قدم جيشنا العظيم العدالة للأبطال الذين فقدوا أو جرحوا في الهجوم الجبان على السفينة يو إس إس كول، عملنا ضد القاعدة لا يزال مستمرا. لن نتوقف أبداً في كفاحنا ضد الإرهاب الإسلامي الراديكالي! -حسب وصفه.


وفي وقت سابق هذا الأسبوع قال الجيش الأمريكي في بيان إن قواته قتلت “البدوي” بغارة أمريكية دون طيار في الأول من يناير/كانون الثاني الجاري. لكنه أشار إلى أنه ما يزال يقيم نتائج الغارة.

يشار إلى أن السلطات اليمنية اعتقلت البدوي واحتُجزته على خلفية هجوم المدمرة، لكنه فر من سجن في اليمن في أبريل/ نيسان 2003.

وقد أعادت السلطات اليمنية القبض عليه في مارس/ آذار 2004، لكنه نجا من الاحتجاز اليمني مرة أخرى في فبراير/ شباط 2006، بعد أن استخدم هو وعدد من النزلاء الآخرين المكنسة وقطع من مروحة مكسورة لحفر نفق للهروب من السجن إلى مسجد مجاور.

<