إستياء عارم يطارد ممثلي الحكومة الشرعية في لجنة تنفيذ إتفاق الحديدة.. ما هي الأسباب ؟

من الأستياء والغضب العارم أصاب عددا من السياسيين والصحفيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من أداء لجنة الحكومية الشرعية المعنية بمراقبة إعادة الانتشار في مدينة الحديدة. رئيس تحرير موقع «مأرب برس» الزميل أحمد عايض علّق متسائلاً :« يا ناس يا عالم من شاف أو سمع اللواء صغير بن عزيز أو احمد عيضة أو أحمد الكوكباني بحكم إنهم ممثلين الحكومة الشرعية في لجنة تنفيذ إتفاق الحديدة ؟» وأضاف في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر رصدها «مأرب برس» كل تحركات وتنقلات ممثل الأمم المتحدة كان برفقة الحوثيين» نشطاء وسياسيين عبروا ايضاً عن استياءهم العارم من ضعف أداء ممثلين الحكومة الشرعية خلال جولة اللقاءات والاجتماعات التي عقدت مع ممثلين مليشيات الحوثي خلال الايام القليلة الماضية فقال أحدهم في منشور عبر حسابه الرسمي بموقع «فيس بوك» تابعة مأرب برس : «أين ذهبت لجنة الحكومة الشرعية كُنا مترقبين ان يسجلون ظهورا واحدا بجوار الجنرال الهولندي «باتريك كاميرت» وضم فريق الحكومة الشرعية في لجنة تنسيق إعادة الانتشار الخاصة بتنفيذ اتفاق مشاورات السويد المتعلق بالحديدة(غربي اليمن).. كلا من:” نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن صغير عزيز، ونائب رئيس جهاز الأمن القومي اللواء الركن محمد مصلح عيضة، وقائد جبهة الخوخة العميد أحمد علي الكوكباني” وانتهت أمس الجمعة، لجنة مراقبة وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار في الحديدة والتي تكونت من مراقبين دوليين و3 عسكريين من الحكومة الشرعية ومثلهم من مليشيات الحوثي، من اجتماعاتها الأولي" برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت دون إحراز تقدم حسب ما نقلته وكالة الاناضول عن مسؤول في الجيش الوطني
<