هــــــام ..لجنة «الجنرال كاميرت» تتوصل الى اول اتفاق ومقترح جديد بشأن ميناء الحديدة - المليشيات تحاصر ممثلي الشرعية في الفندق

ميليشيات الحوثي ممثلي الحكومة الشرعية اليمنية، اليوم الجمعة، 28 ديسمبر/كانون الاول2018م، من مغادرة مدينة الحديدة (غربي اليمن) بعد انتهاء جولة الاجتماعات مع لجنة المراقبة الأممية. وانتهت جولة الاجتماعات الاولى مع كبير المراقبيين الاممين كاميرت ، على ان يبدأ تنفيذ ما اتفق عليه في مشاورات السويد، وهو فتح منفذ خط كيلو 16 لإدخال مواد الإغاثة الإنسانية صباح يوم غد السبت. واكدت مصادر محلية أن وفد الشرعية الذي كان من المفترض أن يغادر مدينة #الحديدة ظهر الجمعة، تم منعه من قبل الميليشيات الحوثية، ومازال داخل فندق "تاج اوسان" وسط المدينة. وفي وقت سابق الجمعة، تم الاتفاق على فتح الطريق الشرقي الذي يربط صنعاء بالحديدة وتعز، واسمه خط الكيلو 16، ابتداءا من السبت، وذلك في سياق المشاورات بين الأطراف اليمنية في لجنة تنفيذ اتفاق ستوكهولم. وفي المقابل، رفضت الميليشيات فتح المعبر الشمالي لمدينة الحديدة أو الانسحاب من ميناء الحديدة الذي كان اتفاق ستوكهولم نص في أول بنوده على انسحاب الميليشيات منه، في حين لم يصدر أي تعليق بعد من الفريق الأممي على عدم انسحاب الميليشيات من الموانئ. هذا واقترح رئيس اللجنة المشتركة المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة، باتريك كاميرت، أن يكون ميناء الحديدة هو مكان استقبال المساعدات وتوزيعها على كل المحافظات، وهو أمر رحبت به الشرعية فيما تحفظت الميليشيات عليه.
<