هـــــــــام

اول تعليق على اقتحام مسلحي الانتقالي بقيادة علي الصياء سوبر ماركت في عدن بسبب طعم القات

مسلحون يقودهم شخص يدعى علي الصيا ظهر يوم الخميس باقتحام سوبر ماركت في عدن تتبع احد ابناء ردفان بمدير المنصورة. بحسب شهود عيان اقتحم المسلحون وعلي الصيا السوبر الماركت وتم الإعتداء على بعض العمال وإطلاق الرصاص الحي في السوبر . وواضحت تسجيلات التقطها كاميرات المراقبة تفاصيل ماحدث ويظهر المدعو علي الصيا يرتدى بدله باللون الازرق والابيض. الجدير ذكره أن المدعو علي الصيا محامي وناشط في المجال الإعلامي ويدير مواقع إلكترونية بدعم من الإمارات وموالي للمجلس الانتقالي وأحد أبرز المقربين لهيئة رئاسة المجلس. علق الصحفي فتحي بن لزرق على حادثة اقتحام سوبر ماركت من قبل القيادي الامني علي الصياء. وقال بن لزرق: إن هذه عدن بلا رتوش .. هكذا عارية تشبه الحقيقة المرة في مواجهة الاكاذيب .. واضاف: يحمل احدهم أسلحته ويتوجه بعشرين مسلح وثلاثة اطقم ويحاصر سوبر ماركت في المنصورة ويطلق النار على العاملين فيه ويختطفهم والسبب ان طعم القات لم يكن جيدا.. هذه عدن وهذه هي ملامح الجنوب القادم ان حكم الرعاع واقاموا دولة ولن يقيموها اصلا ولن يتمكنوا ، هي خرابة لا اكثر ولا اقل .. 3 سنوات ونحن نكتب ونقول ان مايحدث في عدن لايصدقه عقل .. انتهك الثوار المتحدثون عن الحرية كل حقوق الناس . باتوا المدعون بالاضطهاد بالامس سجانين وقتلة وخاطفين اليوم .. لقد اكتشف الناس على حين غرة زيف هذه الاكاذيب. حينما نقول للناس ان الانفصال خطرا عليهم في ظل تصدر "المخمورين وقاطعي الطرق واللصوص والنهابة والمحششين" المشهد فإننا نعي مانقول .. احذروا وانتبهوا ولاتسلموا ماتبقى من رقابكم لهذا الوضع المجنون ابدا. وانا اطالع عملية الاقتحام الغريبة رددت بداخلي .. لاتنزعجوا ولاتستغربوا .. عدن سيحدث فيها الاسوأ وغدا ستشاهدون اطقم عسكرية تحاصر صيدلية وتجر صيدلي من داخل الصيدلية وتطلق النار عليه والسبب انه باع "حبة فياجرا" للقيادي الامني لكن قضيبه لم ينتصب..! وسيكون العذر لقد اهان كرامة القيادي الهمام.. تخيلوا فقط ان هذه الاشكال تدير دولة ، تصرف مرتبات وتٌعين مسئولين وتقدم خدمات .. ما الذي سيفعلونه بنا؟ ان كان هؤلاء يفعلون كل هذه الاشياء المرعبة وهم يتسلمون مصروفهم الشخصي من غيرهم.. ما الذي سيفعلونه حينما سيكون كل شيء بيدهم.. لا اريد ان اتخيل ذلك.. لذلك انتبهوا من القادم.. الله المستعان
<