محافظ تعز .. مسيرة عام حافل بالانجازات والنجاحات

قبل نحو عام وتحديداً في 24 ديسمبر 2017، قبل الدكتور أمين احمد محمود قرار تعيينه محافظاً لمحافظة تعز رغم التركة السياسية المثقلة والانعدام التام لمنظومة الخدمات والحد الأدنى من رمزية الدولة في المحافظة التي ترزح تحت وطأة الحرب والحصار الحوثي منذ أكثر من ثلاث سنوات. ومنح اختيار محمود القادم من خارج الاصطفافات السياسية والحزبية، بارقه من الأمل لأبناء تعز التي تعيش حالة من الانقسام والتباين بين القوى السياسية المؤيدة للشرعية، وضعف الأجهزة والمؤسسات الحكومية في تعز، ووصل هذا الضعف إلى مرحلة شديدة التعقيد في مختلف الجوانب السياسية والعسكرية والأمنية والخدمية. وبإيمان كبير وشغف وطني عميق، حمل محافظ تعز أمين احمد محمود على عاتقه منذ تعيينه هم انتشال مدينته الحالمة من براثن الفوضى وإدارة مؤسسات الدولة عقب استعادتها، بعيدا عن براثن الملشنة ومشروعها الرجعي المدمر، وتحت سقف دولة النظام والقانون. وقبل تسلمه مهام منصبه رسمياً، تعهد محمود بإعادة تفعيل مؤسسات الدولة المدنية للعمل، وتفعيل دور النيابة العامة، والسلطة القضائية، وتفعيل دور الأجهزة الرقابية والمحاسبية؛ بالإضافة إلى الاهتمام بالخدمات الأساسية العاجلة والطارئة، في إنقاذ المحافظة من الأوبئة والكوارث البيئية، والاهتمام بالمستشفيات العامة، وانتشال السكان من براثن الحصار الذي تفرضه الميليشيات الحوثية. عاد محمود من كندا حيث كان يقيم منذ سنوات ملبياً نداء وطنه بشكل عام ومحافظته التي ولد وترعرع فيها بشكل خاص ووصل الى مدينة تعز، عاصمة المحافظة عقب شهر ونصف من تعيينه ليبدأ التحرك سريعا ومن الداخل لانتشال محافظة تعز من الفوضى والعبث، وحلحلة ملفاتها الملغومة بالتحديات الأمنية والاقتصادية والخدمية والإنسانية. وحرص محمود منذ الأيام الأولى لوصوله عاصمة المحافظة، على لقاء مختلف قيادات محافظة تعز المحلية، والعسكرية والأمنية، وذلك بهدف العمل على إعداد خطط عملية وجادة وهادفة وفاعلة لإستكمال عملية تحرير المحافظة، ومباشرة العمل لإعادة الاعمار وتنمية المحافظة اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وفي مختلف مجالات الحياة. وأقدم محمود منذ اللحظة الأولى التي تسلم فيها مهامه الرسمية على اتخاذ سلسلة من القرارات التي صبت في اتجاه عودة الحياة الطبيعية إلى محافظة تعز ومؤسساتها وإنهاء المظاهر المسلحة كان من أهمها وأكثرها حكمة وشجاعة توجيهه كافة وحدات الجيش والمقاومة الشعبية التي شاركت في تحرير تعز بإخلاء مؤسسات ومقرات السلطة المحلية والمجتمع المدني. توحيد الصفوف حرص محافظ تعز أمين محمود منذ تعيينه على توحيد صفوف أبناء المحافظة والنأي بالخلافات الجانبية وتوحيد الجهود لاستكمال عملية تحرير باقي مناطق محافظة تعز من سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية ورفع معاناة أبنائها عقب سنوات من القتل والتهجير على يد تلك الميليشيات الإيرانية. وحث محمود خلال سلسلة لقاءات جمعته مختلف الأطياف السياسية والقيادات العسكرية والأمنية والنقابية في تعز الجميع على العمل المجتمعي والتنسيق والتعاون مع مختلف الأجهزة الحكومية وتوحيد الجبهة الداخلية بين جميع القوى والمكونات السياسية والجماهيرية والعسكرية والأمنية في محافظة تعز، استكمال تحرير المحافظة وإنهاء تواجد الانقلابيين ورفع المعاناة والظلم الذي تعرضت له المدينة. تكريس حضور الدولة يحسب لمحافظ تعز الدكتور أمين احمد محمود تواجده داخل جغرافيا المدينة التي تحولت الى خلية نحل منذ وصوله وشهدت أنشطة كبيرة في سبيل تطبيع الأوضاع وتحريك الملفات العالقة ودراسة المشكلات التي تعيق عمل السلطة المحلية ووضع الحلول المناسبة لها وإعادة ترتيب الأولويات. وبعد أن كانت مدينة تعز تعيش حالة من الفوضى إضافة إلى غياب السلطة الضبطية, بذلت السلطة المحلية بتعز بقيادة الدكتور أمين محمود جهودا جبارة في تثبيت دعائم الأمن في المدينة وبسط هيبة الدولة بدعم من الحكومة الشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ودول التحالف العربي. تثبيت دعائم الأمن وضع الدكتور أمين محمود على سلم أولوياته منذ أول يوم لتعيينه، حفظ الأمن في تعز التي كانت تشهد انفلاتا أمنياً مريعاً وبذل جهودا جبارة في تثبيت دعائم الأمن في المدينة وبسط هيبة الدولة بالتعاون مع قيادات السلطة المحلية والأمنية في المحافظة. وأقرت اللجنة الأمنية بمحافظة تعز، في اجتماعها مطلع فبراير الماضي، برئاسة المحافظ الدكتور أمين أحمد محمود، خطة أمنية متكاملة للحد من الاختلالات الأمنية وتأمين المدينة وبسط سلطة الدولة وحماية السكان المدنيين من ميليشيات الحوثي. واتخذت اللجنة في اجتماعها عدداً من الإجراءات الأمنية الخاصة، مثل إعادة نشر النقاط الأمنية والعسكرية، ووقف أي استحداثات في الأراضي والبناء عليها حتى يتم تفعيل الأجهزة القضائية، ومنع إطلاق النار في الأفراح والمناسبات وضبط مرتكبيها، إضافة إلى عودة المؤسسات والمرافق الحكومية إلى ممارسة أعمالها في مقارها بالجهة الشرقية. وعاودت مراكز الشرطة في تعز نشاطها في ظل دعم السلطة المحلية التي أعطت الملف الأمني أولوية كبيرة من خلال إعادة تأهيل عدد من أقسام الشرطة وتزويدها بالمعدات والأجهزة الخاصة بتطبيق الخطة الأمنية التي رافقها انتشار نقاط التفتيش وحملات مداهمة لأوكار الإرهابيين. هيكلة الجيش شكّل محافظة تعز الدكتور أمين محمود في مايو الماضي لجنة برئاسة وكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن اللواء عبدالكريم الصبري، لهيكلة الجيش وإعادة تنظيم قوام الألوية والوحدات العسكرية بالمحافظة. وهدفت عملية الهيكلة الى تنظيم القوة البشرية الحية في الميدان، وتفادياً للعشوائية وفق أسس العمل العسكري لكي تصبح الألوية متساوية في العدد والقوام بموجب اختصاصها وعلى الهيكلة، بحيث لا يزيد عدد منتسبي أي لواء عن أربعة آلاف كما هو متعارف عليه عسكريا. ولاقت خطوة تشكيل لجنة هيكلة الجيش، ترحيباً سياسياً من مختلف القوى والمكونات السياسية بالمحافظة والتي اعتبرت قرار الهيكلة خطوة تؤكد جدية القيادة في بناء جيش وطني بعقيدة وطنية بعيدة عن الولاءات للأحزاب أو الجماعات والأشخاص. تشكيل مجلس استشاري أواخر يوليو الماضي، أقر محافظ تعز الدكتور أمين محمود في اجتماعه بتحالف القوى السياسية المساندة للشرعية تشكيل مجلس استشاري يضم كل الوان الطيف السياسي ليكون عونا للسلطة المحلية وفق رؤية مستقبلية شاملة تواكب مخرجات الحوار الوطني داخل الإقليم اضافة الى تعزيز الثقة بين مختلف المكونات والاصطفاف حول التحرير وتغليب المصلحة العامة والابتعاد عن المناكفات الحزبية، ووقف المهاترات الإعلامية، وترشيد الخطاب الإعلامي، وتوظيفه لصالح التحرير. ورحب مراقبون بقرار تشكيل مجلس استشاري للمحافظ من الأحزاب والمكونات السياسية واعتبروا ذلك خطوه مهمة وجادة تحمل الجميع مسؤولية البناء وتطبيع الحياة في تعز والمضي في طريق بناء الدولة اضافة الى كونها ضرورة وطنية لتحجيم الهوة بين بعض المكونات السياسية وقيادة السلطة المحلية لتحقيق أكبر قدر من التوافق والاصطفاف حول السلطة المحلية. تسليم المؤسسات والمقار الحكومية أصدر محافظ محافظة تعز، الدكتور أمين محمود، في 23 من ابريل الماضي قرارا تاريخيا قضى بإخلاء مؤسسات ومقرات السلطة المحلية والمجتمع المدني في مدينة تعز وسرعة عودة مؤسسات الدولة إلى مقراتها لتطبيع الاوضاع في المحافظة وبسط نفوذ الدولة وتأمين حياة المواطن. ونجحت جهود السلطة المحلية بتعز في تسلم جميع مؤسسات الدولة للجهات المختصة من قبل الوحدات العسكرية التى رابطت فيها لأعوام، ووجه محافظ المحافظة الأجهزة المختصة بتحضير وتجهيز بعض هذه المرافق، كمزارات سياحية وترفيهية لأبناء المدينة، وعلى رأسها قلعة القاهرة التاريخية، ومجمع نادى تعز السياحى، وإقامة مهرجانات فيها، سعياً منا لإعادة البسمة والبهجة إلى قلوب ووجوه أبناء تعز المحاصرة. إعادة الاعمار حرص محافظ تعز الدكتور أمين محمود، على تقديم رؤية مفصلة لإعادة الإعمار إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر وأثمرت جهوده الكبيرة في الحصول على تمويلات لتنفيذ عدد من المشاريع إلى جانب ميزانية تشغيلية للسلطة المحلية، بنحو ثلاثة مليارات ريال. وارتكزت رؤية المحافظ لإعمار مدينة تعز على إصلاح مشاريع البنية التحتية، بالإضافة إلى ترميم وتأثيث وتفعيل المؤسسات المدنية والعسكرية في مديريات المحافظة عقب استعادة العشرات من المؤسسات الحكومية وتدشين العمل فيها. وطبقا لتقرير الإنجاز الصادر عن دائرة الشؤون الفنية في ديوان عام المحافظة،والذي تضمن المشاريع المنجزة وقيد الإنجاز بتمويل حكومي، ومشاريع منجزة بتمويل خارجي فقد أنجز حتى الآن 10 مشاريع ترميم لمنشآت مدنية وأمنية وعسكرية بتكلفة إجمالية ( 212,087,377 ريالا) بتمويل حكومي، وثلاثة مشاريع بتمويل الهلال الأحمر الإماراتي ومشروع بتمويل منظمة اليونيسيف. وأشار التقرير الى أن هناك 18 مشروعا تحت التنفيذ، من بينها، ترميم مبانٍ حكومية ومدارس وتعبيد الطرقات وإصلاح شبكات الصرف الصحي، ووصلت نسبة الإنجاز في بعضها إلى 80%، وتكلفة هذه المشاريع (1,324,111,528 ريالا) بتمويل حكومي. كما أقر مشروع توريد معدات نظافة (قالبات + ضاغطات + بوب كات غرافة) لصالح صندوق النظافة والتحسين ويجري حاليا توقيع العقود، بتكلفة (525,000,000) ريال. وأنزلت أربعة مشاريع في مناقصة، ويجري الآن تحليلها فنيا، اثنان منها ترميم مبانٍ حكومة واثنان إصلاح شبكات الصرف الصحي، بتكلفة إجمالية ( 83,637,000 ريال). في ذات الوقت تعمل دائرة الشؤون الفنية على تجهيز دراسات لعشرة مشاريع، وسترفع بها للجنة الإشرافية لإقرار انزالها في مناقصة، وتقدر تكلفتها إجمالية بـ( 449,800,000 ريال) بالإضافة إلى إعداد دراسات لـ 13 مشروعا ولم تحدد تكلفتها. وذكر التقرير إنجاز الدراسات الفنية الخاصة لـ 15 مشروعا خدميا وتنمويا، ورفعت من قبل المحافظ إلى جهات خارجية خليجية لتمويل إنجازها بتكلفة تقديرية وصلت إلى (885,000,419 ريالا سعوديا). وفيما يلي قائمة بالمشاريع الخدمية المنجزة وقيد الإنجاز والتنفيذ في محافظة تعز: المشاريع المنجزة: 1- أعمال ترميمات إدارة عام الشرطة 2- أعمال ترميمات الشرطة العسكرية 3- ترميم مبنى المالية 4- ترميم مبنى الضرائب 5- أعمال ترميم مبنى البريد 6- ترحيل وتجميع مخلفات من الشوارع - المرحلة الأولى 7- تجهيز مبنى النيابة العامة 8- ترميم مدرسة 14 أكتوبر 9- أعمال الترميم للمطبخ مع غرفة الاستعلامات وعنابر الجنود في مبنى المحافظة المؤقت المرحلة الأولى 10- ترميم مدرسة محمد الدرة مشاريع منجزة بتمويل خارجي: 1- أعمال رفع المخلفات والأتربة من مجاري السيول وأحواض الترسيب في المدينة (يونيسيف) 2- ترميم مدرسة 26 سبتمبر (الإمارات) 3- ترميم مدرسة ثانوية تعز الكبرى (الإمارات) 4- تأهيل بئر المدينة السكنية (الإمارات) مشاريع قيد التنفيذ: 1- أعمال ترميم مبنى كلية الآداب 2- أعمال توسعة طريق المسراخ الأقروض الدمنة 3- أعمال ترميم وتوسعة شوارع منطقة الجحملية 4- أعمال مشروع استبدال خطوط الصرف الصحي شارع (جمال + محمد علي عثمان + الكوثر) 5- أعمال مشروع استبدال خطوط الصرف الصحي شارع (العواضي+جامع فاضل) 6- أعمال الترميم للاستراحة مع إضافة دور مع السور المرحلة الثانية 7- بناء غرف للمولدات عدد (14) وتسوير عدد (2) بئر 8- ترميم مدرسة الشهيد الحكيمي 9- ترميم مدرسة الفاروق 10- ترميم مدرسة الثلايا 11- أعمال ترميمات الشوارع الداخلية والمجموعات (1+2+3) 12- أعمال ترميم مبنى ثلاجة الموتى المستشفى العسكري 13- أعمال استكمال ترميم مبنى المالية 14- أعمال استكمال ترميم مبنى الضرائب 15- أعمال ترميم مباني السجن المركزي 16- أعمال ترميم مبنى نادي ضباط الشرطة (قيادة المحور) 17- أعمال ترميم منطقة المركزي خرسانة خفيفة التسليح 18- أعمال استكمال ترميم مبنى البريد العام. اعادة افتتاح قلعة القاهرة ونادي تعز دشن محافظ محافظة تعز، الدكتور أمين محمود إعادة افتتاح قلعة القاهرة التاريخية أمام الزوار في 21 أغسطس الماضي الذي صادف أول أياك عيد الأضحى المبارك ضمن جهود السلطة المحلية في تطبيع الأوضاع في المدينة. واستقبل سكان مدينة تعز عيد الأضحى بفرحة كبيرة بعد أن فتحت السلطة المحلية بالمحافظة قلعة القاهرة التاريخية أمام الزائرين في أول أيام العيد، بعد توقف دام أكثر من ثلاث سنوات جراء الحرب والحصار الذي فرضته مليشيات الحوثي على المدينة. كما أعادت السلطة المحلية في محافظة تعز افتتاح نادي تعز السياحي، بعد أربع سنوات من إغلاقه نتيجة للحرب بالتزامن مع احتفالات المحافظة بالعيد الوطني السادس والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر وبحضور نائب وزير الشباب والرياضة منير الوجيه، وقيادات السلطة المحلية والعسكرية والأمنية. صرف مرتبات الموظفين بانتظام أثمرت الجهود الكبيرة التي قام بها محافظ تعز أمين محمود بصرف مرتبات الموظفين في المديريات المحررة بمحافظة تعز نهاية كل شهر بشكل منتظم بعد حل الحكومة الشرعية مشكلة السيولة المالية التي كان يعاني منها البنك المركزي اليمني. وأكد محافظ تعز خلال لقاءات جمعته مع ممثلي النقابات ومنظمات المجتمع المدني أن مرتبات الموظفين هي على سلم اهتماماته وذلك من خلال لقائه برئيس الجمهورية والذي وعده بصرف مرتبات محافظة تعز ووجه رئيس الحكومة بالتعامل معها كمحافظة محررة تقديرا لدورها النضالي. دعم العملية التعليمية بذلت السلطة المحلية بمحافظة تعز بقيادة الدكتور أمين محمود جهودا جبارة من أجل تأمين سير العملية التعليمية بمختلف مراحلها وتخصصاتها رغم كل الضروف والمصاعب التي يواجهها القطاع التعليمي في المحافظة، جراء الحرب الظالمة التي شنتها مليشيا الحوثي على تعز وألحقت دماراً كبيراً بقطاع التربية والتعليم. وتمثلت تلك الجهود في اخلاء مباني ومؤسسات تربوية كانت لا تزال باستلام وحدات من قوات الجيش والامن العام اضافة الى ترميم وتجهيز أخرى ناهيك عن صرف مرتبات المعلمين بشكل منتظم ضمن جهود السلطة المحلية الحثيثة لتطبيع الأوضاع في تعز وتشغيل المؤسسات التعليمية. تدشين حملة نظافة واسعة دشنت السلطة المحلية بمحافظة تعز في سبتمر الماضي حملة نظافة واسعة "تحت شعار النظافة ثقافة" شملت عددا من شوارع أحياء ميريات مركز المدينة لمدة ثلاثين يوما بدعم وتمويل من منظمة اليونيسف وبرعاية من وزير المياة والصرف الصحي ومحافظ محافظة تعز. واستهدفت الحملة التي نفذتها المؤسسة المحلية للمياة و الصرف الصحي وبالشراكة مع صندوق النظافة والتحسين بالمحافظة عدد من شوارع و أحياء مدريات مركز المدينة ( المظفر ـ والقاهرة ـ وصالة ) بهدف فتوفير بيئة آمنة وصحية وذلك في إطار جهود السلطة المحلية المستمرة للمحافظة على جمالية المديريات المحررة إلى جانب مكافحة الأوبئة والأمراض مثل حمى الضنك والملاريا ومنع انتشارها. الاهتمام بالجرحى حمل محافظ تعز أمين محمود على عاتقه منذ تعيينه ملف الجرحى الجيش والمقاومة الشعبية الذيين سكبوا دماءهم رخيصة في معركة الدفاع عن تعز وأكد المحافظ مراراً ان قضية الجرحى قضية الجميع ولا يمكن التفريط او التساهل فيها وان السلطة المحلية تبذل كل الجهود مع الحكومة لاستكمال علاجهم. وعملت السلطة المحلية بتعز بقيادة محمود على تقديم الرعاية الكاملة للجرحى وتذليل كافة الصعوبات والعقبات امام استكمال علاجهم داخل الوطن وخارجه وفقاً لتوجيهات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية الواضحة بشان علاج الجرحى وإيلائهم الرعاية والاهتمام اللازمة. ونفذ محافظ تعز زيارات ميدانية لعدد من جرحى الجيش في مستشفيات المدينة واستمع الى همومهم ومعاناتهم ومستوى الخدمات الصحية ،مؤكدا ان السلطة المحلية ستقدم جل اهتمامها ورعايتها للجرحى وتوفير كافة احتياجاتهم الصحية حتى يتماثلون للشفاء. والتقى محافظ محافظة تعز الدكتور امين احمد محمود، في السادس من اغسطس الماضي، ممثلين الجرحى المعتصمين امام مبنى محافظة تعز في شارع جمال وسط المدينة وأكد خلال اللقاء أن أبواب المحافظة مفتوحة لهم في اي وقت وعلى استعداد لسماع شكواهم والتعامل معها بجدية. وشكل المحافظ لجنة برئاسة وكيل المحافظة الدكتور عبدالقوي المخلافي والعميد عبدالعزيز المجيدي واعضاء من نيابة الاموال العامة والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والاستخبارات وعضوين من رابطة الجرحى والدكتور منصور الوازعي ومدير الامن السابق العميد محمد المحمودي واعضاء من مكتب المالية للتحقيق في المخالفات والتجاوزات التي طرحها ممثلو الجرحى المعتصمين. ووجه محافظ تعز في العاشر من نوفمبر الماضي بصرف نصف مليار ريال وإيداعه في حساب لجنة الجرحى لتمكينها من مواجهة بعض التزاماتها الضرورية تجاه الجرحى في الداخل والخارج مشددا على أن يتم الصرف بصورة استثنائية وعاجلة للإسهام في تخفيف معاناة الجرحى والإيفاء ببعض احتياجاتهم الملحة . وفي الرابع من ديسمبر الجاري زار محافظ تعز الدكتور أمين أحمد محمود جرحى الجيش الوطني من أبناء المحافظة والذين يتلقون العلاج في عدد من المستشفيات بالعاصمة المصرية القاهرة والتقى اللجنة الطبية لجرحى الجيش بحضور مندوبين عن الجرحى ، واستمع الى شرح مفصل عن أوضاع الجرحى ومشاكلهم والمعوقات التي تواجههم وسير تنفيذ مراحل العلاج الخاصة بهم . ووجه المحافظ اللجنة الطبية في القاهرة رفع تقارير مستمرة عن وضع الجرحى ومتطلباتهم والمشكلات التي تواجههم ليتم معالجتها وإيجاد الحلول المناسبة لها اولا بأول بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة..مشيدا بجهود اللجنة الطبية في القاهرة رعايتها للجرحى بشكل جيد، رغم الظروف الصعبة التي تواجههم. اشادة يُجمع الشارع التعزي على أن ماتحقق في محافظة تعز خلال عام وفي ظل التحديات والصعوبات يعد انجازات تاريخية عظيمة تحسب لإبنها البار الدكتور أمين محمود الذي وضع عملية تطبيع الأوضاع وتفعيل المؤسسات الحكومية وتوفير الأمن والخدمات في صدارة أولياته، وبلا شك أن عجلة التحرير والبناء والتنمية ستسمر وستنال تعز حقها من البناء والتنمية والدعم الحكومي قياساً بالتضحيات الكبيرة التي قدمها أبنائها في مقارعة الانقلاب والانتصار للجمهورية والشرعية الدستورية.
<