تسليم صنعاء للشرعية

نفست مليشيات الحوثي الإنقلابية، الصعداء , بعد اتفاق الحديدة الذي أدى إلى توقف الحرب في هذه الجبهة التي كادت المعركة فيها تحسم لصالح أبطال الجيش والمقاومة. وما ان اطمأن الحوثيون بتوقف هذه الجبهة حتى ارسلوا الكثير من مقاتليهم الى جبهتي نهم وصرواح شرق وجنوب شرق صنعاء .. ويحاول الحوثيون تأمين انفسهم في صنعاء خشية أي تقدم لقوات الجيش من صرواح بمأرب , نظرا لما تمثله الجبهتين من قلق للحوثيين , تمثل خنجرين في خاصرة تواجدهم في صنعاء . وشنت مليشيات الحوثي الإنقلابية  هجمات واسعة في جبهة صرواح وجبهة نهم وتدور منذ ايام معارك عنيفة في الجبهتين بعد ان كانت متوقفة ، إلا أنها تلقت هزائم فضيعة على أيدي قوات الجيش. ويأتي تصعيد المليشيات  بعد ايام من توقيع اتفاق استوكهولم والذي اسفر عن توقف معارك الحديدة . مراقبون أشاروا إلى أن انهيار مليشيات الحوثي الإنقلابية في مختلف جبهات القتال، سيدفع بقيادتها في آخر المطاف وبعد أن تخسر كل مقاتليها ، لتسليم العاصمة صنعاء للحكومة الشرعية .

<