وزيران سابقان يعلقان على القرار الأممي الجديد ويصفان الحكومة وهادي بــ خارج الملعب

أكد الدكتور أبو بكر القربي، أن “قرار مجلس الأمن الدولي، أوضح خطأ قراءة اتفاق السويد من طرفي المشاورات وتفسيرهم لما جرى”.

علق وزير يمني سابق على القرار الأممي الجديد بشأن اليمن، ومسار المشاورات ومستقبلها.

وقال وزير الخارجية الأسبق الدكتور القربي، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ” “إن قرار مجلس الأمن أوضح خطأ قراءة اتفاق السويد من طرفي المشاورات وتفسيرهم لما جرى، وكأن المشاورات كانت من أجل مستقبلهما وليست لإنقاذ 25 مليون يمني”.

وأضاف: “فهل يقرأ الطرفان اليوم القرار قراءة صحيحة ويضعان آلية واضحة لتنفيذه من أجل إنقاذ اليمن وأنفسهم من وصاية أممية ومن تقسيم متعدد الجوانب لليمن”.

فيما رد الدكتور سيف العسلي على تغريدة القربي بالقول”‏‎نعم يا دكتور، لقد أصبت هذه المرة، عليهم أن يتأكدوا أن الأمم المتحدة لا تحتل ولكن تساعد، أي تشرف، ولكن على من تشرف. بالتأكيد فإنها لن تشرف على الحوثيين ولا على حكومة هادي، بل على سلطة محلية بديلة وستدعم هذه السلطة ولو تطلب الأمر بالقوة، أما الحوثي وحكومة هادي فقد أصبحت خارج الملعب.. انتهوا..”.

نعم يا دكتور لقد أصبت هذه المرة عليهم أن يتأكدوا أن الأمم المتحدة لا تحتل ولكن تساعد أي تشرف ولكن على من تشرف بالتأكيد فإنها لن تشرف على الحوثيين ولا على حكومة هادي بل على سلطة محلية بديلة وستدعم هذه السلطة ولو تطلب الأمر بالقوة أما الحوثي وحكومة هادي فقد أصبحت خارج الملعب انتهوا”.

<