ثاني أكبر مصدر للإيرادات في اليمن لا يزال الحوثيون يسيطرون عليه!

يعتبر قطاع الاتصالات، ثاني أكبر مصدر للإيرادات الحكومية في اليمن بعد النفط، بحسب دراسة للبنك الدولي، علاوة على ذلك، جلبت خدمات الإتصالات العملات الصعبة إلى الاقتصاد، حيث أشارت تقارير سابقة إلى أنها بلغت نحو 300 مليون دولار سنويا. ولا تزال هذه الايرادات بيد جماعة الحوثيين، بحسب الإعلامي فاروق الكمالي.

وأشار الكمالي أنه في مدينة تعز الخاضعة لسلطة الحكومة أكد موظف في فرع مؤسسة الإتصالات، أن فرع تعز حصل على تقدير من مؤسسة الإتصالات، باعتباره أكثر فرع تحقيقا للإيرادات، ولكن هذه الإيرادات لا تزال تذهب للحوثين، ولم تكن تعز وحدها فبقية المحافظات تصل إيراداتها في قطاع الإتصالات تصل إلى مسلحي الحوثي في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مسلحي الحوثي منذ 2014.

<