ظاهرة جديدة كارثية في صنعاء تشرد المواطنين وتخرجهم من منازلهم (تفاصيل)

اشتكى مواطنون في صنعاء من ارتفاع أسعار إيجارات المنازل والشقق السكنية بشكل كبير في الفترة الأخيرة، ما أجبر أسرا كثيرة على ترك بيوتها والانتقال إلى خارج العاصمة.

 

وقال محمد عبد الخالق، وهو موظف حكومي في صنعاء، إن مالك المبنى الذي يسكنه فرض عليه وعلى جميع الساكنين في المبنى زيادة كبيرة في الإيجار، وخيّر جميع المستأجرين بين تسديد الإيجارات شهرياً بانتظام أو ترك الشقق والبحث عن سكن آخر.

وأضاف عبد الخالق لـ"العربي الجديد": "أسكن في هذه الشقة منذ أكثر من أربع سنوات وأدفع إيجارا شهريا قدره 35 ألف ريال يمني، لكنني فوجئت بزيادة بلغت 15 ألف ريال ليصبح إيجار الشقة 50 ألف ريال، وهو مبلغ كبير في ظل الأوضاع الصعبة التي نعيشها مع استمرار انقطاع الرواتب".

 

ولفت إلى أن مالك المبنى يقول إن "الزيادة الجديدة تأتي بعد فرض السلطات في صنعاء رسوماً جديدة عليهم". واضطر المواطن سليم الغباري إلى ترك المنزل الذي يستأجره ونقل أفراد أسرته إلى مسقط رأسه في ريف محافظة صنعاء.

 

وأوضح الغباري لـ"العربي الجديد" أنه لم يجد حلا سوى نقل أفراد أسرته إلى قريته ليستقر هو في صنعاء مع بعض أصدقائه. وقال: "أعمل في صنعاء في محل تجاري، وكنت أعيش أنا وزوجتي وأطفالي الأربعة في بيت صغير إ

<