«غريفيث» يغضب الحكومة اليمنية ورئيس وفد الشرعية يعلن «التحفظ» - ماذا قال المبعوث؟

اعلن رئيس الوفد الحكومي في مشاورات السويد التي انتهت الخميس، خالد اليماني تحفظه عما أورده المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في إحاطته أمام مجلس الأمن، يوم الجمعة.

وكان غريفيث قال فيها إن الحكومة اليمنية تحفظت على الإطار العام للمشاورات، في تجاوز لتعهد الأمين العام للأمم المتحدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بأن الإطار العام لن يتم اعتباره ضمن مخرجات جولة السويد، وسيتم النظر فيه في الجولة المقبلة من مشاورات السلام.

وجاء تحفظ اليماني في رسالة بعثها إلى غريفيث، وأبدى فيها استغرابه حيال تجاهل المبعوث الدولي لرفض الحوثيين لمبادرة فتح مطار صنعاء أمام الرحلات الدولية عبر مطار عدن الدولي.

كما عبّر عن استغرابه تجاهل غريفيث رفض الحوثيين للورقة الاقتصادية التي تشكل مدخلا لتمكين المؤسسات المالية الإيرادية للحكومة والبنك المركزي في عدن من دفع مرتبات العاملين في الوظيفة العمومية في محافظات اليمن.

وطالب وزير الخارجية غريفيث بممارسة الحزم المطلوب لضمان تنفيذ الانقلابيين الحوثيين بنود الاتفاقات التي جرى التوصل إليها في مشاورات السويد.

وقال: «أهيب بكم وبكل الأجهزة المعنية في الأمم المتحدة ممارسة الحزم المطلوب لضمان تنفيذ الانقلابين الحوثيين لبنود الاتفاقات والانسحاب الكامل، وعدم إبقاء ميليشياتهم تحت مسميات مختلفة».

وشدد اليماني على ضرورة «عدم استغلال الحوثيين للفترة الفاصلة بين إعلان الاتفاق وسريان عمل اللجنة العسكرية لنهب المدينة، ووضع سكانها تحت رحمة مجرمي الحرب الحوثيين».

<