48 ساعة متبقية أمام قوات الجيش الوطني للسيطرة على مدينة الحديدة والميناء (تفاصيل أهم ما يدور في الأثناء)

المعارك في الأثناء بين قوات الجيش الوطني مسنودة بقوات تابعة للتحالف العربي من جهة وميلشيا الحوثي الانقلابية من جهة أخرى في عموم مدينة الحديدة شمال غربي البلاد. وقالت مصادر ميدانية لــ “بوابتي” إن المواجهات على أشدها في الأثناء في عموم أحياء وشوارع المدينة وضواحيها، وصولا إلى خطوط الإمداد الأخيرة لميلشيا الحوثي الانقلابية من المدينة إلى خارجها عبر خط الشام الدولي مع مدينة حرض”. وأوضحت المصادر” أن قوات الجيش الوطني تمكنت ساعات فجر اليوم الاثنين من كسر كافة دفاعات ميلشيا الحوثي الانقلابية في جميع جبهات القتال بالمدينة ومحيطها”. يتزامن ذلك مع غارات جوية عديدة لمقاتلات التحالف العربي طالت مدفعيات وعربات كاتيوشا لميلشيا الحوثي الانقلابية في ميناء رأس عيسي، ما أسفر عن تدميرها وفقا للمصادر. وبحسب مخرجات المشاورات والتفاهمات اللاحقة لها، تبقى نحو 48 ساعة لوقف إطلاق النار في مدينة الحديدة نهائيا وبدء تنفيذ آلية الاتفاق بشان الحديدة ومن سيديرها. وهو ما أكده وزير الخارجية خالد اليماني، بالقول إن سريان اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، غربي البلاد، يبدأ فجر الثلاثاء القادم، حسب اتفاق مشاورات السويد التي رعتها الأمم المتحدة. وذكر اليماني أن الاتفاق يقضي “بانسحاب كل العناصر المسلحة الحوثية من المدينة ومينائها، فيما ستنسحب القوات الحكومية إلى الأطراف الجنوبية الشرقية من المدينة. وأضاف اليماني في مقابلة له على قناة “اليمن ” الرسمية، أن الموانئ ستدار من قبل سلطات موانئ البحر الأحمر بحالتها في عام 2014، وليست السلطات المستحدثة. وأوضح اليماني أن الأمم المتحدة ستتواجد عبر آليتين؛ الأولى من خلال توسيع آلية الرقابة والتفتيش القائمة حاليا في جيبوتي إلى ميناء الحديدة”. يأتي هذا في الوقت الذي تحاول ميلشيا الحوثي الانقلابية توسيع سيطرتها بخرق الهدنة المفترضة، والتي بالمقابل لقيت هجوما مضادا لقوات الجيش الوطني التي باتت على وشك السيطرة على المدينة بالكامل، وسط انهيار متسارع لميلشيا الحوثي الانقلابية في الأثناء.
<