الاعلام الاقتصادي يدرب 25 صحفياً في “شبوة” حول الصحافة الحساسة للنزاعات

بدأت اليوم بمحافظة شبوة عتق الدورة التدريبية حول الصحافة الحساسة للنزاعات والتي يشارك فيها 25 صحفيا وصحفية لمدة ثلاثة أيام ونظمها مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية.

تهدف الدورة إلى إكساب المتدربين معارف ومهارات حول مفاهيم ومراحل النزاع وأدوات حله وبناء السلام ومناهج تحليل النزاعات وأخلاقيات الصحافة وقصص الصحافة الإنسانية واختيار القصص والمصادر الخاصة بها، إضافة الى التعريف بالصحافة الحساسة ومبادئها ومقوماتها وعوائقها وإرشادات السلامة المهنية.

وفي افتتاح الدورة أشاد أمين عام المجلس المحلي بمحافظة شبوة عبدربه هشله بتنفيذ مثل هذا النشاط التدريبي وأهميته نظرا لما سيترتب عليه من نتائج تخدم العمل والنشاط الصحفي الخاص بالنزاعات، مؤكدا على أهمية استمرار تنظيم مثل هذه الأنشطة التدريبية في المحافظة لتحسين وتطوير العمل والنشاط الصحفي فيها في مختلف المجالات.

وأوضح مدير البرامج في مؤسسة فريدريش إيبرت باليمن محمود قياح ومنسقة مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي رغدة القاسم ان الدورة تهدف إلى تعزيز قدرات الصحفيين وإكسابهم مهارات الصحافة الحساسة للنزاعات ليصبحوا قادرين على نقل الأحداث بكل مهنية وحيادية ونقل الأصوات المتضررة دون تحيز لأي طرف وبما يسهم في التخفيف من حدة النزاعات وليس إشعالها.

ونوها إلى أبرز الأنشطة التدريبية التي نفذها المركز والمؤسسة في مجال الصحافة, لتعزيز دور وسائل الإعلام في صنع السلام وتحسين أداء الصحفيين في هذا الاتجاه .

<