اُستخدم فيه الأسلحـة الخفيفة والمتوسطة.. هجوم حـوثي عنيف يستهدف منزل الشيـخ «جمعان» بـ«صنعاء»

ت عناصر مسلحة تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية يوم امس السبت 8 ديسمبر-كانون الأول 2018م على مهاجمة منزل رجال المال والاعمال الشيخ سامي جمعان بالعاصمة صنعاء. وذكرت مصادر محلية بالعاصمة صنعاء لـ«مأرب برس» بان عددا من الاطقم الحوثية المحملة بعناصر المليشيات المسلحة اقدمت على اطلاق النار بشكل عشوائي على منزل رجل الاعمال الشيخ سامي جمعان بعد تطويق، المنزل من جميع الاتجاهات بمنطقة الحي السياسي بـ«صنعاء» واضافت المصادر إن الهجوم الحوثي على منزل جمعان كان بزعامة القيادي في جماعة المليشيات الانقلابية المدعو أبو حسين الشريف، المعيّن من قبل الميليشيا نائباً لمدير أمن المنطقة الغربية بالعاصمة صنعاء. واشارت المصادر بان الهجوم المسلح على منزل جمعان جاء نتيجة تهرّب جمعان من دفع مبالغ مالية لعصابات الابتزاز الحوثي. واوضحت المصادر على ان الهجوم المسلح استخدم فيه الاسلحة المتوسطة والثقيلة مما تسبب بترويع النساء والاطفال و كذلك تحطيم جميع نوافذ المنزل. وناشد سامي جمعان قيادات المليشيات الحوثية بالعاصمة صنعاء الى سرعة التدخل ووقف التهديدات والممارسات الحوثية الارهابية . وحمّل جمعان في منشور له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تابعه «مأرب برس» المليشيات الحوثية مسؤولية حماية الأرواح والممتلكات . وتابع قائلاً«أبلغت مسبقاً طالباً الحماية، واليوم يحضر كل هؤلاء المسلحين مع الأطقم والأسلحة النارية الخفيفة والمتوسطة وفي وضح النهار، ويمارسون هجومهم بكل ثقة وحماية، فمن يتبع هؤلاء ومن يحميهم» ويعيش رجال المال والاعمال بالعاصمة صنعاء وفي بقية المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الانقلاب يعيشون تحت وطأة الابتزاز الحوثي المستمر وخصوصا تلك الفئة التي لا تنتمي الى سلالة العنصرية الهاشمية والتي تُطلِق عليهم المليشيات مُصطلح «الزناببل» بينما تستثني المليشيات من تسميهم بـ«القناديل» أي الهاشميين.
<