اللواء سلطان العرادة يفحم صحفي جنوبي على الهواء زعم تجهيز 400 ألف مقاتل في مأرب لغزو الجنوب وقدم له دروسا في الاخلاق والسياسة

الحلقة التي تم عرضها يوم أمس على قناة أبوظبي عن الهوة التي يعيشها أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي , وإصرارهم على نشر الاشاعات والاراجيف في المجتمع , حيث قدم إعلامي جنوبي وصفته القناة بانه محلل سياسي ويدعى جابر محمد . حيث بدأ البرنامج وكان منتشيا في بداية , لكنة أٌحرق في نهايته بسبب اعتماده على معلومات كاذبة ومحاولته تأكيد اشاعات مغرضة ضد أبناء "الشمال والجنوب" . حيث تعرضت معلوماته كلها لقصف مباغت وقوي من قبل الضيف الرئيسي للقناة " اللواء سلطان العرادة ضمن برنامج عين على اليمن "حيث قدم الضيف الجنوبي عبر القناة معلومات ملغمة وخطيرة تعمل على تنامي الكراهية وتصاعد الأحقاد الداخلية في المجتمع اليمني, حيث أكد للمشاهدين أنه يتم تجهيز 400 ألف مقاتل متواجدين في صرواح "مأرب " ويتم إعدادهم لغزو الجنوب مستقبلا . فجاء الرد من قبل محافظ محافظة مأرب بكل هدوء وثقة , حيث خاطب الشخصية الجنوبية "جابر محمد" قائلا " لديك خلط في المعلومات التي تطرحها , هل معلوماتك استقيتها من داخل اليمن أو خارجة , هذه المعلومات لا تمت للواقع بصلة . ومضى العرادة قائلا" نحن لا نعد جيوش لبعضنا البعض , نحن نعد الجيش الوطني من أجل الوطن . وما طرحته من قضية غزو الجنوب عن طريق القوة العسكرية التي في مأرب " فهذا أمر لا يطرحه الا شخص معتوه أو انسان مريض مرتبص بهاجس النظام السابق . وحاول الصحفي التهرب بعد طرحه معلومات خاطئة , طرح سؤاله بطريقة أخرى لكنها تحمل سياقا كيديا ومحاولا تأكيد اشاعاته . فكان رد المحافظ بقولة " أستغرب من المخاوف التي يثيرها البعض من استخدام الجيش الوطني لقتال داخلي هنا أو هناك أو غزو الجنوب كما طرح الضيف الجنوبي. وأضاف العرادة مقدما اجابة تحمل قدرا عاليا من المسئولية والاخوة بقولة " الأخ لا يغزو أخيه، وقد ذهب الغازي والمهيئ للغزو .. ومعروف أن الغازي هو الحوثي ومن عاون الحوثي". ومضي العرادة في تقديم درس أخلاقي للضيف الجنوبي بقوله " ادعو جميع اليمنيين إلى عدم جر الماضي المرير,ولا ينبعي لنا كيمنيين أن نسحب الماضي معنا، وأن نظل مأسورين له ويكفينا الحوثي الذي يحاسبنا على الحسين منذ 1400عام". واعتبر المحافظ العرادة أن من يتحدث عن الوحدة اليمنية بالطريقة التي كانت قائمة في الماضي فهو ضد اليمن وضد كل اليمن. ودعا جميع اليمنيين إلى استشراف المستقبل والعمل على بناء دولة النظام والقانون ؛ وبناء دولة اتحادية لا ظالم فيها ولا مظلوم. وتابع: "لا يمكن أن تعود عقارب الساعة إلى الوراء، ونحن اليوم نتعاون لاستعادة دولتنا لتكون اليمن عضواً فاعلاً في منطقتها وفي العالم".
<