ورد الان .. "انشقاق" قائديين في مناصب رفيعة لدى "الحوثيين" والذي سبب لهم ضربة موجعه شاهد من يكون .. (شاهد)

ت مصادر قبلية بانشقاق قيادات متحوثة بمنطقة رداع محافظة البيضاء عن مليشيا الحوثي، على وقع الهزائم التي تتكبدها المليشيا في جبهات المحافظة واقتراب المعارك من مناطقهم. وقال مصدر قبلي "إن القيادي المتحوث الشيخ عادل قرموش العيوي المعين من قبل المليشيا الحوثية وكيلاً لمحافظة البيضاء، والقيادي المتحوث البارز الشيخ أحمد سيف الذهب المعين من قبلها قائداً للواء 139 رئيس ما يسمى "مجلس التلاحم القبلي" بمحافظة البيضاء - اللذين ينتميان لقبيلة قيفة- قدما استقالتيهما من جميع المناصب والمهام التي أسندت إليهما من قبل مليشيا الحوثي". وأكد المصدر، أن الانشقاقات منسق لها مسبقاً وتأتي على وقع هزائم المليشيات الحوثية في المحافظة واستمرار تجاهلهما من قياداتها في منطقة رداع رغم قيامهما -لاسيما الذهب- طوال الفترة الماضية بالدفع بأبناء القبائل إلى الجبهات في الملاجم والسوادية ومؤخراً دمت والحشد لجميع المناسبات الطائفية التي تقيمها. ورجح أن هذه الانشقاقات، بالتزامن مع قرب وصول القوات الحكومية إلى مفرق عفار بمديرية الملاجم والذي بالسيطرة عليه ستتهاوى مديريات المحافظة، ستقود إلى انشقاقات أخرى وانهيار صفوف المليشيا في منطقة رداع. لافتاً إلى أن الذهب زوج ابنة القيادي الحوثي البارز ضيف الله رسام رئيس ما يسمى "مجلس التلاحم القبلي"، وأن علاقة المصاهرة أوصلته إلى رئاسة المجلس بالبيضاء، وكذا قيادة اللواء 139 بمعسكر أحرم خلفاً لأحد أبناء عمومته العميد أحمد عبدالولي الذهب. ‏وأكد المصدر أن قيادة المليشيا في المحافظة من آل الريامي والعيدروس لايزالون يرفضون هذه الاستقالات في ظل إصرار المنشقين على موقفهما.
<