ليست في الثلاجة - الكشف عن مكان «جثة صالح» وحقيقة دفنه في «عدن»

كشف قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام اليوم الاحد 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2018م حقيقة ما تم تداوله عن دفن جثة صالح في عدن (جنوبي اليمن).

 

ومرة جديدة تعود مسألة جثمان الرئيس اليمني ، علي عبدالله صالح، ومكان دفنه إلى الواجهة، بعد تداول أنباء واسعة عبر مواقع التواصل عن نقل الجثمان ودفنه الأحد في عدن.

 

ودحضاً لكافة الشائعات، أكد القيادي في حزب المؤتمر -الذي كان يتزعمه صالح قبل أن يقتله عناصر من ميليشيات الحوثي في صنعاء بديسمبر الماضي-، طاهر حزام، أن الرئيس اليمني الراحل دفن في مقبرة خلف المستشفى العسكري في صنعاء.

 

وكتب عبر حسابه على فيسبوك منشورا ( تابعه مأرب برس) : "نقول ونكرر دفن علي عبدالله صالح في مقبرة خلف المستشفى العسكري.. بعد رفض السفير أحمد علي عبدالله صالح، ، دفنه في مقبرة حصن عفاش في سنحان.. حيث أصر على دفنه في جامع الصالح.. وهو ما جعل عوض عارف الزوكا يدفن والده، عارف الزوكا في مسقط رأسه في شبوة، حيث كان عوض يتمنى أن يدفن الاثنان في جامع الصالح". 

 

وأضاف رداً على الشائعات التي سارت بشكل واسع بين اليمنيين السبت: "الجثمان ليس في ثلاجة.... ولا سيقبر في عدن".

 

<