رجل «الإمارات» الأول يصل «حضرموت» في «مهمة قذرة».. حصري

رجل الإمارات الأول في اليمن، خالد بحاح، الجمعة 23 نوفمبر/تشرين، الى محافظة حضرموت (شرقي اليمن)، قادما من الامارات، لاثارة الفوضى في المحافظة، وتحريض أبنائها ضد السلطات الشرعية. وفور وصوله، بدأ «بحاح» بتحريض أبناء حضرموت ضد الحكومة الشرعية، مؤكدا ان «البلاد بحاجة الى تصحيح سياسي عادل يكفل حق الشعوب في أختيار مستقبلها». وفي منشور على «فيسبوك»، رصده «مأرب برس»، قال «بحاح»: «اليوم عدنا إلى حضرموت، وهي أنموذج للسلام والعمل الدؤوب نحو الإستقرار، ومع كل ما يبذله أنسانها المكافح إلا أنها تعاني التهميش وزرع التحديات والمصاعب في طريقها». وأضاف: «تستطيع حضرموت وغيرها أن تقف بالصادقين من أبنائها، غير أن سلوك المنظومة السياسية المركزية المهترئة يعيق تقدمها». وتابع: «آن للأجيال الشابّة والمؤهلة أن تتصدر المشهد، فمن الظلم والجور أن تستمر وصاية جماعة متخمة بصراعات سابقة على حاضر البلاد ومستقبلها». وشغل «بحاح» منصبي رئيس الوزراء ونائبا للرئيس قبل ان يقيله هادي بسبب علاقته وولائه لدولة الاما ات، حيث يعتبر من أبرز الساسيين الموالين للإمارات في اليمن، والتي تعمل على تنفيذ أجندة حكام أبو ظبي. وسعت الامارات، منذ البداية لان تقدم خالد بحاح كرجل مهم في اليمن، ومتوافق عليه، إلا أن هادي تنبه لذلك وأقاله مرتين، مرة من منصب نائب الرئيس ومرة أخيرة من منصب مستشار الرئيس وشن عليه هجومًا شرسًا ليحرقه أمام أنصاره. فكانت مهمة بحاح بالنسبة للإمارات احتواء أكبر قدر ممكن من الشخصيات السياسية والقبلية والعسكرية في اليمن، ومن ثم تعمل الإمارات على تنظيم مؤتمر دولي لتقديم مبادرة وتقدم خالد محفوظ بحاح بديلًا عن هادي وسط مباركة يمنية جامعة، ويكون ثمن ذلك هو ميناء عدن وحضرموت وترسيخ النفوذ الإماراتي في اليمن، إلا أن الرياح جاءت عكس اتجاه أولاد زايد بن سلطان. ولعبت الإمارات أدوارًا مشبوهة في الجنوب الشرقي لليمن (حضرموت) وفي أقصى الجنوب (عدن) إلا أنها لم تفلح في ذلك، وما استطاعت فعله في الوقت الحالي هو تمزيق النسيج الاجتماعي اليمني وبث سموم العنصرية والمناطقية بين أبناء البلد الواحد. ويتحدث المسؤولون الإماراتيون أن بلادهم درَّبت أكثر من 11 ألف جندي يمني من حضرموت، و14 ألفًا من عدن وثلاث محافظات، وتدفع لهم أجورهم، وهو ما يعني أن الإمارات لا يمكن أن تقبل هذه الهزيمة السياسية، وإنما سترد بتصعيد آخر، أقلها زعزعة الاستقرار الأمني في محافظة عدن. ففي الجانب الأمني ستوعز وكلاءها لبث الرعب في عدن، وإحداث تفجيرات واغتيالات في المحافظة التي تعاني من أزمات أمنية متلاحقة، ربما قد يصل ذلك إلى اغتيال مسؤولين كبار يدينون بالولاء لهادي أو المملكة العربية السعودية. وفي 22 أبريل/نيسان، مولت الامارات ما يسمى بمؤتمر حضرموت الجامع ، ورعته وأشرفت على صيغة بيانه الختامي الذي يعارض طموحات الرئيس هادي في جعل اليمن دولة اتحادية.
<